الإمارات تطلق غرفة متخصصة لاحتواء أطفال "الأحداث"

تدير الغرفة باحثات مختصات يراقبن سلوكيات الطفل

تدير الغرفة باحثات مختصات يراقبن سلوكيات الطفل

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 20-03-2017 الساعة 08:54
أبوظبي - الخليج أونلاين


أطلقت الإمارات "غرفة الطفل" في نيابة الأسرة والأحداث، الهادفة إلى احتواء الأطفال وفتح حوار ودي معهم، بعيداً عن الضغوط النفسية المكتسبة من طرق الاستجواب التقليدية والرسمية، ضمن بيئة تحافظ على خصوصية الطفل ونفسيته.

وافتتح النائب العام لإمارة دبي، المستشار عصام الحميدان، الغرفة التي ستديرها باحثات مختصات يراقبن سلوكيات الطفل ويعتنين بملاحظة انفعالاته وردود أفعاله، وفق أفضل المعايير والممارسات والمقارنات المعيارية العالمية.

كما افتتح الحميدان غرفة الصلح الأسري التي تعزز الروابط الإنسانية التي تقع ضمن نطاق الأسرة الواحدة، وترميم الصدع الناشئ عن النزاعات والخلافات فيما بينهم، خصوصاً في الدعاوى التي ترى فيها النيابة أن حفظ القضية وفضها ودياً أفضل من إحالتها للمحاكم.

وقال الحميدان في زيارة إلى نيابة الأسرة والأحداث، بحسب موقع "الإمارات اليوم": "نرجو من خلال إطلاق مشروع (غرفة الطفل) إلى جانب غرفة (الصلح الأسري) بنيابة الأسرة والأحداث، أن تبنى جسور الخير وأن تمتد يد الصلح بين أفراد الأسرة الواحدة".

وأوضح أن نيابة دبي في عام الخير تحرص على أن تقوم بدورها المجتمعي والإنساني في نشر مفاهيم الخير والعطاء والتسامح، من خلال مبادرات تؤثر في المجتمع بكل فئاته.

اقرأ أيضاً :

محمد بن راشد يعلن تأسيس مجلس عالمي للسعادة

وأفاد رئيس نيابة الأسرة والأحداث، المستشار محمد بوعبد الله، أنه تم تخصيص غرفة للإرشاد النفسي للأطفال تقوم على أساس التنفيس الانفعالي، أو تفريغ الشحنات الانفعالية المكبوتة داخل الطفل عن طريق اللعب والرسم.

وأشار إلى أن الفئة التي يتم التحقيق معها هي الأطفال المحضونون المحولون من المحكمة الشرعية، والأطفال المجني عليهم في القضايا الجزائية، وكذلك الأحداث الجانحون.

وأشار بوعبد الله إلى أن "الهدف من إنشاء غرفة للصلح الأسري هو فض النزاعات بين الزوجين وبين أفراد الأسرة، وبث روح التسامح، والتخلي عن دوافع الانتقام، وتفادي ظاهرة الطلاق".

جدير بالذكر أن الإمارات تهتم بقضايا مواطنيها، وتوجد العديد من الحلول الإيجابية الفعالة، التي تصب في إطار سعادتهم ورضاهم واستقرارهم، وترتقي مع الرؤية والخطط الطموحة لاستشراف المستقبل الذي تصبو إليه الحكومة.

مكة المكرمة