الاعتراف بأعياد المسلمين يدخل وزير داخلية ألمانيا بجدل واسع

وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير

وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 14-10-2017 الساعة 14:46
برلين - الخليج أونلاين


تعرّض وزير الداخلية الألماني، توماس دي ميزير، لانتقادات بين صفوف حزبه "الديمقراطي المسيحي"؛ عقب إبداء استعداده لمناقشة اعتماد عطلات لأعياد إسلامية في المناطق التي يقطنها الكثير من المسلمين.

وقال رئيس الكتلة البرلمانية للحزب المسيحي الاجتماعي البافاري، ألكسندر دوبرينت، في تصريحات لصحيفة "بيلد" الألمانية، الصادرة السبت: "تراثنا المسيحي غير قابل للتفاوض. اعتماد عطلات لأعياد إسلامية في ألمانيا أمر غير وارد بالنسبة إلينا".

ومن جانبه، قال خبير الشؤون الداخلية في الحزب المسيحي الديمقراطي، فولفغانغ بوسباخ، في تصريحات للصحيفة ذاتها: "عندنا يمكن حقاً لكل فرد أن يمارس معتقداته كما يرى، هذا ينطبق أيضاً على الاحتفال بالأعياد الدينية، لكن السؤال هنا يدور حول ما إذا كانت الدولة ستضع في المستقبل قواعد قانونية لاعتماد عطلات الأعياد غير المسيحية".

اقرأ أيضاً :

15 إصابة بالاختناق وإخلاء مبنى المجلس الأوروبي ببروكسل

كما رفض خبير الشؤون الداخلية في الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري، شتيفان ماير، مقترح دي ميزير، وقال: "التقاليد المسيحية تصوغ ألمانيا، وتحدد ملامحها منذ قرون، ولم يتغيّر شيء في ذلك حتى اليوم".

وتعقيباً على الجدل السياسي الشديد حول التصريحات، قالت متحدثة باسم وزارة الداخلية، في تصريحات نقلتها صحيفة "بيلد": "أوضح دي ميزير أن العطلات الرسمية الخاصة بنا ذات طابع مسيحي. موضحاً أن الأمر لن يتغيّر، لكنه أشار إلى استعداده للحديث عن اعتماد عطلات إسلامية في بعض المناطق، لكنه متمسّك بأن ثقافة العطلات عندنا ذات أصول مسيحية وليس لها أصول أخرى".

وكان دي ميزير قد أعرب، خلال مؤتمر انتخابي في مدينة فولفنبوتل، عن انفتاحه تجاه اعتماد عطلات لأعياد إسلامية في بعض المناطق في ألمانيا.

وأوضح أن عيد القديسين، الذي يعتبر عيداً كاثوليكياً، يتم معاملته كعطلة رسمية في الولايات الألمانية التي يعيش فيها الكثير من الكاثوليك، مضيفاً أنه من هذا المنطلق يمكن تطبيق هذا الأمر مع أعياد المسلمين.

من جهته قال رئيس المجلس المركزي للمسلمين في ألمانيا، أيمن مزايك، إن اعتماد عطلات لأعياد إسلامية في ألمانيا سيبعث برسالة واضحة؛ مفادها: "المسلمون جزء من المجتمع، وهناك تفاهم متبادل من أجل حياة مشتركة جيدة وسلمية".

يذكر أن ولايات مثل برلين وهامبورغ وبريمن، تعتبر أن من حق المسلمين التغيّب عن المدرسة أو العمل مع حلول الأعياد الإسلامية، كما استُحدثت هذه الولايات بعض التغييرات على سير العمل لموظفيها المسلمين في رمضان.

ويشار أيضاً إلى أن بعض الولايات اعتمدت تطبيقات مماثلة للأعياد اليهودية ضمن القوانين الداخلية الخاصة بها.

مكة المكرمة