البغداديون يحتفلون بالعيد وسط إجراءات أمنية مشددة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 05-10-2014 الساعة 18:53
بغداد - الخليج أونلاين


شهدت متنزهات بغداد، اليوم الأحد، إقبالاً كبيراً من جانب سكان العاصمة العراقية؛ احتفالاً بعيد الأضحى، رغم الوضع الأمني السيئ الذي تشهده.

يأتي ذلك في وقت كثفت فيه قوات الأمن من إجراءاتها قرب تلك المتنزهات، وقطعت عدداً من شوارع العاصمة، خاصة قرب المتنزهات.

وشهدت نقاط التفتيش إجراءات أمنية مشددة؛ بتفتيش السيارات بدقة، مما أدى إلى حدوث ازدحام شديد في بعض المناطق، خاصة وسط العاصمة، بحسب وكالة الأناضول.

عوائل بغدادية لم تُخفِ خشيتها من استهداف بعض شوارع العاصمة، بالرغم من تطمينات أطلقتها الأجهزة الأمنية بوضع خطة أمنية في عيد الأضحى.

ويقول "علي صادق"، الذي جاء مع عائلته من منطقة المعالف جنوبي بغداد: إن "العيد هو السبيل الوحيد لنرفه عن العائلة ولنقضي وقتاً ممتعاً، رغم الوضع الأمني السيئ، إلا أننا قررنا أن نتنزه في العيد".

ويضيف "صادق": إن "المتنزهات قليلة في بغداد، ومتنزه الزوراء هو أكبر المتنزهات، وأغلب البغداديين يأتون لهذا المتنزه لكونه في وسط العاصمة".

فيما يشير "سعد سلام"، الذي جاء من منطقة المنصور، جنوب غربي بغداد: "جئنا لننسى أحزاننا في العيد، من خلال التنزه والترفيه عن الأطفال".

ويضيف "سلام": "أطفالنا محرومون من التنزه؛ لأننا في أغلب الأوقات ننشغل بالعمل، ونتخوف من الخروج من المنزل أوقات الإجازة خشية الانفجارات، واليوم قررنا الترفيه عن أطفالنا، رغم أن الخوف من الاستهداف لم يختف".

وأشاد "سلام" بـ"الإجراءات الأمنية" المتبعة، مشيراً إلى أنه "رغم الإجراءات الأمنية التي تضايقنا في أغلب الأوقات، إلا أنها ضرورية للحفاظ على أرواحنا وأرواح عوائلنا، خاصة في أيام العيد".

وتشهد العاصمة العراقية أعمال عنف بشكل شبه مستمر؛ تتمثل في تفجير سيارات مفخخة وعبوات ناسفة، تسفر عن مقتل وإصابة العشرات من المواطنين وعناصر الأجهزة الأمنية.

مكة المكرمة