السعودية تدعم برامج إنسانية يستفيد منها 88 دولة بالعالم

الأمين العام لهيئة الإغاثة الإسلامية العالمية إحسان طيب

الأمين العام لهيئة الإغاثة الإسلامية العالمية إحسان طيب

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 22-09-2014 الساعة 16:51
الرياض- الخليج أونلاين


اهتمت المملكة العربية السعودية خلال العقود الماضية بدعم المحتاجين في كل أنحاء المعمورة خدمة للإنسانية، إذ قدمت المساعدات المالية الميسرة والمنح غير المستردة للعديد من دول العالم الفقيرة.

وقال الأمين العام لهيئة الإغاثة الإسلامية العالمية إحسان بن صالح طيب، إن المملكة قدمت على امتداد العقود الأربعة الماضية العديد من المساعدات التنموية للدول الأفريقية بلغت المساعدات غير المستردة منها (30) مليار دولار، والقروض التي أعفتها عن هذه الدول (6) مليارات دولار.

وبين لوكالة الأنباء السعودية أنه "في الوقت الذي قدم فيه الصندوق السعودي للتنمية قروضاً إغاثية ميسرة لتمويل (345) مشروعاً وبرنامجاً إغاثياً في (44) دولة أفريقية في مختلف القطاعات الصحية والتعليمية والاجتماعية والإسكان والبنية التحتية بمبلغ قدره (6) مليارات دولار" .

وأوضح إحسان طيب في حديثه أن المملكة وقعت (7) اتفاقيات في مجال التنمية مع الجانب الأفريقي بمبلغ تجاوز نصف مليار دولار، بجانب إسهاماتها في تأسيس العديد من المؤسسات التمويلية بمبلغ مليار دولار مثل: المصرف العربي للتنمية الاقتصادية في أفريقيا، وكذلك صندوق التنمية الأفريقي، "وتعد المملكة أكبر المساهمين في هذا المضمار" .

وأضاف طيب أن "المملكة تقدم سنويا مبالغ مالية لدعم برامج ومنظمات الأمم المتحدة، ووكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين، وصلت حتى الآن إلى أكثر من (90) مليار دولار استفاد منها (88) دولة في العالم".

ولم تكن حملات الإغاثة السعودية لمؤازرة الشعوب التي أصابتها المحن والشدائد والملمات وليدة الأمس أو اليوم بل بدأت انطلاقتها منذ (63) عاماً وبالتحديد في عام 1370هـ حينما أمر الملك عبدالعزيز آنذاك بتقديم مساعدات عاجلة لإقليم البنجاب في باكستان أثناء تعرضها لفيضانات مدمرة، ومساعدات أخرى للاجئين الفلسطينيين في القطاع والضفة بعد النكبة، كما قالت "واس".

وتواصلت الحملات الإغاثة السعودية منذ ذلك الوقت دون أن تتوقف وأصبحت الطابع الأصيل والرسالة الإنسانية الراقية للمملكة ملكاً وحكومة وشعباً, وتنوعت وفقاً لحالات الكوارث التي ألمت بالدول المنكوبة منها المساعدات المؤقتة والتي ارتبطت بالظروف الطارئة مثل حالات اليمن والجزائر ومصر أثناء تعرض تلك الدول للزلازل والمساعدات التي قدمتها للمتضررين من الجفاف أو الفيضانات التي اجتاحت دولاً أخرى مثل بنجلاديش وإندونيسيا والصومال والسودان الذي خص الأشقاء فيه بجسر جوي سعودي بلغ مائة وثمانين طائرة تحمل الطيبات من الرزق, إضافة إلى أنواع أخرى من المساعدات اشتملت على القروض التنموية وتنمية الموارد البشرية والموارد الاقتصادية .

ووفقاً للتقارير التي صدرت في هذا الشأن عن هيئة الإغاثة السعودية فإن المملكة تغطي في مجال المساعدات الإنسانية أكثر من (70) في المئة من دول العالم، وقدمت خلال السنوات القليلة الماضية (136) بليون دولار مساعدات للدول النامية و(3,586) مليون ريال إعانات لمكافحة الجفاف، ومساعدات درء الكوارث و(2,980) مليون ريال لتعزيز التكافل الاجتماعي بين المسلمين، و(618) مليون ريال لسبع دول أفريقية أصابتها الكوارث و (850) مليون ريال لدول إسلامية آسيوية .

كما قدّمت المملكة مساعدات عاجلة وملحة لـ (43) دولة من الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي و(34) دولة إسلامية في أفريقيا، وبلغت المساعدات غير المستردة والقروض الميسرة التي قدمتها لتنفيذ العديد من البرامج والمشاريع التنمية الاقتصادية والاجتماعية في (35) دولة إسلامية (77) ألف مليون ريال .

وأكد إحسان طيب أن "عطاء المملكة الخيّر لا يزال يتواصل في مختلف دول العالم، بتوجيه من الحكومة الرشيدة بقيادة خادم الخرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، وسمو ولي ولي العهد، لمد يد العون للمحتاجين والمتضررين والفقراء".

مكة المكرمة