السعودية تستضيف ملتقى أمنياً لإدارة الأزمات غداً

الجامعة استقطبت للملتقى هيئة علمية متخصصة من ذوي الكفاءة والخبرة

الجامعة استقطبت للملتقى هيئة علمية متخصصة من ذوي الكفاءة والخبرة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 07-12-2015 الساعة 08:39
الرياض - الخليج أونلاين


تنظم جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية ملتقى (إدارة الأزمات في الدول العربية) غداً الثلاثاء، الذي يعقد تحت شعار "مراكز وأجهزة إدارة الأزمات في الدول العربية بين الواقع والمأمول"، بمقر الجامعة في الرياض.

ويهدف الملتقى، الذي يعقد على مدار يومي 6 و8 ديسمبر/ كانون الأول، إلى استعراض واقع تجارب الدول العربية في إنشاء مراكز إدارة الأزمات والكوارث، واستخلاص العبر والدروس كقيمة مضافة تستفيد منها الدول العربية في تطوير مراكزها، والوقوف على أحدث التجارب الدولية في إنشاء وتشغيل وإدارة مراكز الأزمات لتحقيق أهدافها بكل كفاءة وفاعلية، والتعرف على أحدث التقنيات العلمية وسبل توظيفها في مراكز إدارة الأزمات والكوارث، والوصول إلى ملامح النموذج الأمثل لتصميم وتشغيل وإدارة هذه المراكز.

ويشارك في أعمال الملتقى متخصصون من وزارات الداخلية العربية، ومراكز وأجهزة إدارة الأزمات في الدول العربية، والجامعات، وجامعة الدول العربية، والمنظمة الدولية للحماية المدنية والدفاع المدني والإنتربول، وغيرها من المنظمات والجهات ذات الصلة من فرنسا وألمانيا والولايات المتحدة الأمريكية.

وقال رئيس جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية، جمعان رشيد بن رقوش: إن "موضوع الأزمات والكوارث يعد من المجالات الحيوية، خاصة في ظل التطورات المتلاحقة والمتغيرات المفاجئة التي يشهدها العصر، التي تتطلب ضرورة الإعداد الجيد، والتخطيط العلمي المتجدد، والتدريب المستمر لتحقيق الاستعداد الجيد وسرعة الاستجابة لمواجهة تلك الأزمات والكوارث والحد من أخطارها".

وأضاف: أن "الدول النامية هي الأكثر تضرراً من الأزمات والكوارث، وإن أفضل استثمار للموارد الطبيعية يكمن في الإدارة السليمة للأزمات والكوارث، كما برهنت الإحصائيات الناجمة عن الأزمات والكوارث ذلك".

وبيّن رقوش أن "الجامعة استقطبت للملتقى هيئة علمية متخصصة من ذوي الكفاءة والخبرة حتى يحقق أهدافه، وأن تكون الأوراق المقدمة من جانبهم إضافة جديدة ومتميزة تثري الجهود المبذولة في مجال إدارة الأزمات ومواجهة الكوارث".

ويشتمل برنامج الملتقى على جملة من الموضوعات المهمة منها: تنظيم مراكز القيادة الميدانية لإدارة الطوارئ، وجهود الإنتربول في إدارة الأزمة الإرهابية وأزمة القرصنة البحرية، والتكامل بين الأجهزة المختلفة لإدارة الأزمات والكوارث وجهود الجامعة العربية في مجال الأزمات والكوارث، وإدارة الأزمات وأثرها في الأمن الوطني، والقيادة الاستراتيجية ودورها في درء ومواجهة الأزمات، وتجربة المنظمة الدولية للحماية المدنية في إدارة الكوارث، ودور المؤشرات في الإنذار المبكر للأزمات، وغيرها من الموضوعات ذات الصلة، إضافة إلى التجارب الأمريكية والفرنسية والألمانية وتجارب الدول العربية.

مكة المكرمة