السعودية تمنع مسلمي الدول المنكوبة بـ"إيبولا" من الحج

الحجاج الوافدين من خارج السعودية 1.4 مليون حاج

الحجاج الوافدين من خارج السعودية 1.4 مليون حاج

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 03-10-2014 الساعة 14:12
الرياض- الخليج أونلاين


رفضت المملكة العربية السعودية استقبال حجاج من سيراليون، وغينيا، وليبيريا في إجراء احتياطي لتهدئة المخاوف من انتشار فيروس "إيبولا" خلال موسم الحج هذا العام، إذ منعت قرابة 7400 حاج قادم إليها.

وتعد سيراليون وغينيا وليبيريا، أكثر الدول، في غرب أفريقيا، تضرراً من تفشي فيروس "إيبولا".

ويقدر عدد الحجاج الوافدين من خارج السعودية هذا العام بنحو 1.4 مليون حاج.

كما طلبت السلطات السعودية من الحجاج الحصول على بطاقات فحص طبي، موضح فيها الرحلات التي قاموا بها خلال الأسابيع الثلاثة الماضية.

ومع توافد الحجاج لأداء شعيرة منى، قالت السعودية إن الحج هذا العام خال من "إيبولا".

لكن "إيبولا" ليس الفيروس الوحيد الذي تخشاه السعودية؛ إذ ظهر فيها فيروس "كورونا" في ربيع هذا العام.

ويقدر عدد المصابين "بكورونا" في السعودية منذ عام 2012 بأكثر من 750 حالة، توفي منهم 319 شخصاً، من بينهم بعض العاملين في مجال الصحة.

و"كورونا"، أو ما يسمى الالتهاب الرئوي الحاد، هو أحد الفيروسات التي تصيب الجهاز التنفسي، ولا توجد حتى الآن على مستوى العالم معلومات دقيقة عن مصدر هذا الفيروس ولا طرق انتقاله، كما لا يوجد تطعيم وقائي أو مضاد حيوي لعلاجه.

أما فيروس "إيبولا" (المعروف سابقاً باسم حمى إيبولا النزفية) فهو مرض وخيم يصيب الإنسان وغالباً ما يكون قاتلاً، إذ يصل معدل الوفيات التي تسببها الفاشية إلى 90 بالمئة.

وتندلع أساساً فاشيات حمى الإيبولا النزفية في القرى النائية الواقعة في وسط إفريقيا وغربها بالقرب من الغابات الاستوائية المطيرة.

وينتقل فيروس الحمى إلى الإنسان من الحيوانات البرية، وينتشر بين صفوف التجمعات البشرية عن طريق سرايته من إنسان إلى آخر.

ويتطلب المصابون بالمرض رعاية داعمة مركزة، في حين تشير التقارير الصحية إلى عدم وجود علاج أو لقاح نوعيين مرخص بهما ومتاحين للاستخدام سواء كان للإنسان أو الحيوان.

مكة المكرمة
عاجل

تركيا | تسريبات تركية: فريق التحقيق التركي عثر على بصمات لصلاح الطبيقي الذي قطع جثة خاشقجي بعد قتله