الشرطة العراقية تفرق محتجين أمام حقل نفطي جنوب البلاد

الرابط المختصرhttp://cli.re/Lwayv3

متظاهرون جنوبي العراق (أرشيف)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 02-09-2018 الساعة 22:24
بغداد - الخليج أونلاين

أعلنت مصادر في منشأة نفطية عراقية أن الشرطة استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق نحو 150 محتجاً تجمعوا عند المدخل الرئيسي لحقل "نهر بن عمر" النفطي في البصرة بجنوبي العراق يوم الأحد، وسط تصاعُد التوتر في المدن الجنوبية بسبب سوء الخدمات العامة والفساد.

وقال مسؤولون في الحقل الذي تديره شركة نفط البصرة الحكومية، إن عمليات الإنتاج تسير بشكل طبيعي.

وأضاف المسؤولون أن إنتاج الحقل، الذي تشغّله شركة نفط البصرة، يبلغ حالياً نحو 44 ألف برميل يومياً.

وكان مئات المحتجين العراقيين رشقوا مقر محافظة البصرة بالحجارة، وحاولوا اقتحامه يوم الجمعة، مطالبين بتحسين الخدمات العامة والتصدي للفساد. وتجمَّع زهاء ثلاثة آلاف شخص هناك، مجدداً، يوم الأحد، وأشعلوا النار في إطارات السيارات خارج المقر.

وهدد المحتجون باقتحام الحقل النفطي إذا لم تردَّ الحكومة على مطالبهم بتحسين الخدمات العامة وتبحث شكواهم بشأن مياه الشرب، التي يقول سكان إنها غير صالحة للشرب؛ بسبب ارتفاع مستوى ملوحتها.

وقال حسن علي، أحد منظمي الاحتجاج، لوكالة "رويترز": "لن نسمح باستمرار العمل في الحقل ما لم نحصل على ماء نظيف. لا خدمات، لا وظائف، والآن لا يوجد ماء نظيف للشرب. لقد طفح الكيل!".

وتحاول الكتل السياسية العراقية تشكيل حكومة ائتلافية بعد الانتخابات النيابية التي جرت في 12 مايو الماضي، وشابتها مزاعم تزوير.

وتمثل صادرات النفط العراقية من البصرة أكثر من 95% من إيرادات العراق. وأي تعطيل محتمل للإنتاج يمكن أن يؤثر بشدة على اقتصاد العراق المتعثر.

وقال مسؤولون في الجمارك والشرطة إن قوات الأمن فرقت أيضاً محتجين آخرين حاولوا إيقاف حركة الشاحنات على طريق رئيسي إلى الشرق من البصرة، يؤدي إلى معبر حدودي مع إيران.

مكة المكرمة