الشرطة الكويتية تقتل سعودياً احتجز عائلته تحت تهديد السلاح

بعض الأسلحة التي تم العثور عليها مع الجاني

بعض الأسلحة التي تم العثور عليها مع الجاني

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 21-09-2014 الساعة 20:43
الكويت- الخليج أونلاين


ذكرت وزارة الداخلية الكويتية أن مواطناً سعودياً لقي حتفه بعد أن احتجز أسرته تحت تهديد السلاح، وقام بطعن خاله بآلة حادة، وعمد إلى مبادرة رجال الأمن الكويتي بإطلاق النار عليهم من رشاش بحوزته وهو تحت تأثير الإدمان والمخدرات.

وأوضحت إدارة الإعلام الأمني بالوزارة أن ذلك أدى إلى إصابة اثنين من رجال الأمن بإصابات متفرقة في الأرجل والأذرع والأكتاف، استدعت نقلهما إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وقالت صحيفة الرأي الكويتية إن بلاغاً ورد إلى إدارة العمليات عبر هاتف الطوارئ (112)، وذلك في تمام الساعة الثانية فجراً يفيد عن قيام المتهم المذكور، وهو من مواليد 1994 باحتجاز أفراد أسرته داخل المنزل تحت تهديد السلاح وقيامه بطعن خاله بسكين، فيما هرعت إلى مكان البلاغ إحدى دوريات الاستطلاع الأمنية، حيث بادر المتهم بإطلاق عدة أعيرة نارية عشوائية من سلاح رشاش، مما أحدث أضراراً مادية بدورية الشرطة.

وأضاف البيان أنه "نظراً لتعنت المتهم، وعدم إذعانه لأوامر رجال الأمن بتسليم نفسه وسلاحه، والتي لجأت إلى أسلوب التفاوض معه، لثنيه عن موقفه وإعطائه الوقت الكافي ودعوته لتسليم نفسه، إلا أنه واصل إطلاق الأعيرة النارية بطريقة عشوائية شكلت تهديداً على حياة الآمنين من المارة ورجال الأمن أنفسهم، مما اضطر معه رجال الأمن إلى طلب إسناد من قوات الأمن الخاصة (إدارة الوحدات الخاصة) للتعامل مع المتهم، حيث تم اقتحام المنزل في تمام الساعة السابعة وخمسين دقيقة صباحاً".

ونتج - وفق الصحيفة - عن الاقتحام وتبادل إطلاق النار بين المتهم ورجال الأمن، مصرع المتهم، كما أصيب كلٌّ من الرقيب أول سعد غالي العنزي بثلاث طلقات بالكتفين وحالته مستقرة، كذلك إصابة الرقيب أول عبد الله حمد جيرمن، بالفخذ الأيمن مع قطع بالشرايين، مما استدعى نقلهما على وجه السرعة إلى مستشفى الجهراء حيث أجريت لهم العمليات الجراحية اللازمة وحالتهما مستقرة.

مكة المكرمة