الصحة العالمية: "الدفتيريا" يقتل 32 يمنياً في 15 محافظة

خلفت الحرب في اليمن أوضاعاً إنسانية وصحية صعبة

خلفت الحرب في اليمن أوضاعاً إنسانية وصحية صعبة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 10-12-2017 الساعة 17:06
واشنطن - الخليج أونلاين


أعلنت منظمة الصحة العالمية، الأحد، تسجيل 32 حالة وفاة بمرض الخناق (الدفتيريا)، في اليمن، منذ بدء تفشي المرض قبل أسابيع.

و"الدفتيريا" مرض شديد العدوى ويطلق عليه "الخانوق" قديماً، وهو من الأمراض التي تصيب الإنسان مرة واحدة فقط بالحياة وينتشر أكثر في فصل الخريف، وتظهر أعراض المرض بعد أربعة أيام من وصول الجراثيم إلى جسم المريض.

وقالت المنظمة في تقرير نشرته الأحد، إنها سجلت أيضاً 262 حالة يشتبه في إصابتها بالمرض نفسه، مشيرة إلى أن "حالات الوفاة والإصابة بهذا الوباء رصدت في 15 محافظة يمنية، من أصل 23".

وأوضح التقرير أن "إب (وسط) تصدرت المحافظات في انتشار هذا المرض، بـ11 حالة وفاة، و158 حالة إصابة، تليها محافظة الحديدة (غرب) التي سجلت 8 حالات وفاة و28 حالة إصابة".

وينتقل مرض "الدفتيريا" بواسطة جرثومة تدعى "الوتدية الخناقية"، ويصيب بشكل أساسي الفم والعينين والأنف، وأحياناً الجلد، وتمتد فترة حضانة المرض من يومين إلى 6 أيام.

اقرأ أيضاً:

قيادي بحزب "صالح" يفجر مفاجأة: ما زلت على قيد الحياة

ويتزامن تفشي هذا المرض في اليمن، مع انتشار وباء الكوليرا منذ أواخر أبريل الماضي، والذي أسفر عن وفاة أكثر من ألفين و200 حالة، في حين اقتربت الحالات التي يُشتبه في إصابتها بالمرض من مليون حالة، وفق تقارير سابقة لـ"الصحة العالمية".

ويصيب مرض الدفتيريا أو "الشاهوق" معظم الأطفال الصغار، ويعتبر من أكثر الكوابيس التي تعترض حياتهم، وهو مرض معدٍ وقاتل إن لم يقدَّم العلاج المناسب للتخلص من أعراضه.

ومنذ نحو ثلاثة أعوام، يشهد اليمن حرباً عنيفة بين القوات الحكومية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، المسنودة بقوات التحالف العربي بقيادة السعودية، من جهة، ومليشيا الحوثي، من جهة أخرى وحزب الرئيس الراحل علي عبد الله صالح.

وخلفت هذه الحرب أوضاعاً إنسانية وصحية صعبة، أدّت إلى تفشي الأوبئة وإغلاق عدد كبير من المرافق الصحية في البلاد، التي تعد من أفقر دول العالم.

مكة المكرمة