"الصحة اللبنانية" تدق جرس الإنذار لحل أزمة النفايات

وزير الصحة العامة اللبناني غسان حاصباني

وزير الصحة العامة اللبناني غسان حاصباني

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 05-02-2018 الساعة 18:09
بيروت - الخليج أونلاين


دعت وزارة الصحة العامة اللبنانية، الاثنين، الحكومة إلى الإسراع في وضع خطة لحل أزمة تراكم النفايات، وحذرت من أن الحرق العشوائي يضر بشكل مباشر بالبيئة والمواطن.

جاء ذلك على لسان وزير الصحة العامة، غسان حاصباني، في مؤتمر صحافي مشترك مع مسؤولة إقليمية بمنظمة "هيومن رايتس وتش" في بيروت، حيث قال: "نرفع الصوت وندق جرس الإنذار لوضع أولوية وطنية لتأمين العلاج لمن تضرروا من فشل الدولة في تأمين بيئة سليمة".

وأشار إلى أنه "مع كل زيادة في الجسيمات الناجمة عن الحرق العشوائي للنفايات بنسبة 1%، يزيد احتمال الإصابة بسرطان الرئة بنسبة 14%".

وأضاف حاصباني: "في لبنان يوجد أكثر من 940 مكباً عشوائياً للنفايات، وأكثر من 150 موقعاً يتم فيه حرق النفايات في الهواء الطلق أسبوعياً".

اقرأ أيضاً :

تصعيد الحرب الدولية على التهريب يعيد تماثيل أثرية للبنان

كما أعلن الوزير أنه "وبحسب دراسة للجامعة الأمريكية، فإن 77% من نفايات لبنان الصلبة تطمر أو ترمى بطريقة غير سليمة"، ولفت إلى أن "حرق النفايات في الهواء الطلق يزيد احتمال الإصابة بأمراض الرئة بنسبة 200%".

وتابع بالقول: "يصل عدد المرضى بسرطان الرئة في لبنان إلى حوالى 1212، ومرضى سرطان القولون إلى أكثر من 1090".

تجدر الإشارة إلى أن أزمة النفايات، التي أغرقت شوارع العاصمة اللبنانية وضواحيها، صيف 2015، دفعت نحو الاعتماد على 3 مطامر مؤقتة على مدى 4 سنوات، تنقل إليها نفايات بيروت ومحافظة جبل لبنان، وذلك بناء على خطة أقرتها الحكومة في مارس 2016.

ونصّت الخطة على إقامة "خلية صحية" داخل المطامر لمعالجة النفايات المفرزة، وهو ما لم يتم تطبيقه؛ ما يتسبب في أزمة صحية مع تكدس النفايات على علو 9 أمتار، وانبعاث الروائح الكريهة.

مكة المكرمة