الصين تمنع الصيام في المؤسسات الحكومية بإقليم شينجيانغ

الهدف إضعاف الثقافة الإسلامية للأويغور خلال رمضان

الهدف إضعاف الثقافة الإسلامية للأويغور خلال رمضان

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 04-07-2015 الساعة 14:14
بيجين - الخليج أونلاين


منعت السلطات الصينية الموظفين المدنيين والطلاب والمعلمين في إقليم شينجيانغ، حيث تعيش أقلية الأويغور المسلمة، من الصيام في شهر رمضان، وأمرت المطاعم بعدم إقفال أبوابها.

وقال المتحدث باسم مؤتمر الأويغور العالمي في المنفى، ديلجات ريجيت: إن "هدف الصين من حظر الصوم هو إضعاف الثقافة الإسلامية للأويغور خلال شهر الصوم".

وأشار بيان نشر الأسبوع الماضي على موقع إدارة الغذاء والدواء في مقاطعة جينغي في شينجيانغ، إلى أن "المطاعم ستعمل بدوام طبيعي خلال رمضان". وتم إخطار المسؤولين في مقاطعة بول أنه "خلال رمضان لا تنخرطوا في الصيام والشعائر الدينية الأخرى"، وفقاً لتقرير نشر على موقع الحكومة المحلية بعد اجتماع هذا الأسبوع.

وفي خطوة أبعد من مجرد منع الموظفين الحكوميين عن الصيام، تلقت الشرطة وموظفو المحاكم في مقاطعة "اوات" أوامر "بأخذ زمام المبادرة في تعليم أفراد الأسر عدم الصوم وعدم المشاركة في الشعائر الدينية المرتبطة برمضان، وفقاً لمنشور على وسائل الإعلام الرسمية الصينية".

وكما في الأعوام السابقة، شملت التوجيهات المتعلقة بالحد من الصيام والشعائر الدينية الأخرى خلال رمضان أطفال المدارس.

وأمر مكتب التعليم في مدينة تارباغاتاي، المعروف بتاشنغ بالصينية، المدارس هذا الشهر بالتواصل مع التلاميذ وإعلامهم أنه "خلال رمضان، لا يصوم أبناء الأقليات، ولا يذهبون إلى الجوامع، ولا يحضرون النشاطات الدينية". ونشرت الأوامر نفسها على مواقع مكاتب تعليمية ومدارس أخرى في شينجيانغ.

وقال الموقع الرسمي لمقاطعة كييمو في الإقليم، إن مسؤولي المقاطعة التقوا هذا الأسبوع مع زعماء دين محليين لإبلاغهم أنه ستكون هناك زيادة في عمليات التفتيش خلال شهر رمضان من أجل "الحفاظ على الاستقرار الاجتماعي".

مكة المكرمة