الطقس يخلي 3 قرى في الرياض.. والمنامة وأبوظبي تحذران السكان

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6YeKBR

حذرت العديد من الدول سكانها من الخروج من المنازل

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 11-11-2018 الساعة 19:20
الرياض - الخليج أونلاين

أعلن متحدث سعودي، اليوم الأحد، إخلاء 3 قرى شمالي المملكة جرى إيواء سكانها نتيجة الطقس السيئ بالبلاد، في حين أهابت البحرين والإمارات بسكان بلادهما عدم الخروج من المنازل.

وقال المتحدث باسم مديرية الدفاع المدني بمنطقة الجوف (شمال غرب)، النقيب عبد الرحمن الضويحي، إنه تم إخلاء 3 قرى شمالي البلاد نتيجة نزول كميات كبيرة من الأمطار، وفق ما نقلته وكالة الأنباء السعودية.

وأشار الضويحي إلى أن فرق الدفاع المدني أنقذت 41 محتجزاً بإحدى هذه القرى دون إصابات.

وأوضح أنه "تم إخلاء وإيواء 140 أسرة مكونة من 1028 شخصاً تضررت منازلهم من مياه الأمطار إلى أن تعود الأوضاع إلى طبيعتها بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة".

وحذر المتحدث السعودي من مخاطر السيول والأمطار، مشدداً على ضرورة تعاون المواطنين والمقيمين، واتباع تحذيرات الدفاع المدني وعدم المجازفة أثناء هطول الأمطار وجريان السيول.

من جهة أخرى، وجهت شرطة أبوظبي دعوة للسكان في الإمارات للبقاء في منازلهم وعدم الخروج منها إلا للضرورة بسبب الأحوال الجوية السيئة.

وفي وقت سابق صباح الأحد، أهابت البحرين بمواطنيها عدم الخروج من منازلهم، إلا في حالة الضرورة القصوى نظراً لما تتعرض له البلاد من أمطار غزيرة وانعدام في مستوى الرؤية بالشوارع، وفق بيان للداخلية نشرته وكالة الأنباء البحرينية.

ووجهت الداخلية تعليمات للمواطنين بشأن التعامل مع الطقس غير المستقر؛ بينها كيفية التعامل مع السيول الغزيزة حال احتمالية وصولها إلى داخل المنزل.

وقبل أيام نقلت الوكالة أيضاً أن الطقس غير المستقر سيبلغ ذورته الأحد والاثنين.

ويضرب طقس سيئ للغاية دولاً عربية أبرزها الأردن، والذي اجتاحت بعض مناطقه سيول تسببت في وفاة وإصابة وفقد العشرات.

وشهد الأردن الجمعة الماضي حالة من عدم الاستقرار الجوي، مصحوبة بأمطار غزيرة، أدت إلى تشكل سيول جارفة في عدد من المدن في وسط وجنوب المملكة، خلفت 12 قتيلاً وإصابة 9 أشخاص، في حين يجري البحث عن طفلة مفقودة.

كما تعرضت منطقة البحر الميت غربي البلاد أواخر أكتوبر الماضي لسيول مشابهة، أدت إلى مصرع 21 قتيلاً وإصابة 35 آخرين، غالبيتهم طلاب كانوا في رحلة مدرسية، دفعت وزيرا التربية والسياحة إلى الاستقالة بعد تحميلهما مسؤولية ما جرى.

 

مكة المكرمة