العبودية في بريطانيا .. تجارة تشهد رواجاً

مظاهرات ضد العبودية

مظاهرات ضد العبودية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 30-09-2014 الساعة 10:50
لندن - الخليج أونلاين


أظهر تقرير لوكالة الجريمة الوطنية في بريطانيا أن عدد الأشخاص الذين يجري تهريبهم إلى بريطانيا بهدف استعبادهم أو استغلالهم بأشكال متنوعة ارتفع إلى 2700 شخص، بحسب وكالة الجريمة الوطنية.

ويتضمن هذا العدد، بحسب تقرير الوكالة الذي نشرته هيئة الإذاعة البريطانية، أشخاصاً يجري التعرف عليهم عبر الإنترنت واستدراجهم للحضور إلى بريطانيا ومن ثم استغلالهم.

وتأتي رومانيا في طليعة البلدان التي يتعرض مواطنوها للاستغلال، تليها بولندا، ومن ثم المملكة المتحدة.

وتقول الوكالة إن الاستغلال لا يتطلب بالضرورة اجتياز حدود دولية. في حين يرى المحققون أن الارتفاع راجع بشكل جزئي إلى ارتفاع نسبة التبليغ عن الحالات، خاصة حالات الأطفال الذين يُخشى من إجبارهم على ممارسة الدعارة.

وتقول الوكالة إن عدد ضحايا الاتجار بالبشر الذي تم التعرف عليه قد ارتفع بنسبة 22 في المئة بين عامي 2012 و2013. ويتضمن الضحايا الـ2744 عدداً من الأطفال يبلغ 602.

وتقول الوكالة إن عدد البلاغات عن الاستغلال الجنسي للأطفال قد ارتفع أيضاً، من 38 إلى 128 حالة.

ووجد المحققون أيضاً حالات أجبر فيها أشخاص ناضجون على الدعارة، أو العمل القسري أو الخدمة في المنازل، أو أجبروا على طلب المساعدات الاجتماعية من دون حق قانوني.

وتفيد الوكالة أن البولنديين هم الأكثر تعرضاً لاستغلال العمل في الزراعة والبناء والمصانع ومغاسل السيارات، في حين أن جميع الأطفال الذين أجبروا على طلب المساعدة الاجتماعية هم من سلوفاكيا.

وتقول الوكالة إن الضحايا استدرجوا من أوروبا الشرقية بوعود بالعمل القانوني، لكن ذلك لم يتحقق.

وفي بعض الحالات وصلت نساء إلى بريطانيا مع رجال كن يعتقدن أنهم أصدقاؤهن، إلا أنهم أجبروهن على العمل بالدعارة.

واستدرج بعض الضحايا من خلال مواقع وساطة الزواج أو إعلانات العمل.

مكة المكرمة