العثور على جثة الصحفية السويدية المفقودة مقطوعة الرأس

عُرفت كيم بكتابتها في عدة صحف عالمية مرموقة

عُرفت كيم بكتابتها في عدة صحف عالمية مرموقة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 23-08-2017 الساعة 17:58
ستوكهولم - الخليج أونلاين


قالت الشرطة الدنماركية إنه عُثر على جثة مقطوعة الرأس في مياه البحر قبالة سواحل الدنمارك، تبيّن أنها تعود للصحفية السويدية المفقودة كيم وول.

وأضافت الشرطة: "وجدنا تطابقاً في الحمض النووي بين الجثة التي عُثر عليها وبين كيم وول".

وشوهدت وول لآخر مرة في العاشر من أغسطس الجاري، إذ غادرت في رحلة بالغواصة مع المخترع بيتر ماسن.

اقرأ أيضاً :

رعب في الموصل.. "أمراء داعش" يعودون تحت ظل القوات العراقية

وغرقت الغواصة في البحر بعد ساعات من بدء عملية البحث عن الصحفية المفقودة، بعد أن أبلغ شريكها الشرطة بعدم عودتها من هذه الرحلة، ووجهت تهمة بالقتل عن طريق الخطأ لـ "ماسن"، الذي قال حينها إنه أنزل وول بأمان قرب كوبنهاغن، وعاد بعدها ليقول إنها ماتت في حادثة فترك جثتها في البحر.

وتعتقد الشرطة الدنماركية أن ماسن أغرق عمداً الغواصة التي يبلغ وزنها أربعين طناً، لكن ماسن نفى أن يكون ارتكب أي خطأ.

وقال المحقق الرئيسي في القضية، يينس مولر يينسن، إن عينات الحمض النووي أُخذت من فرشاة الشعر وفرشاة الأسنان الخاصة بوول، وجاءت مطابقة للبقايا التي عثر عليها، يوم الاثنين، قرب الشاطئ إلى الجنوب من كوبنهاغن.

وأضاف أن الجثة شُوّهت؛ في محاولة واضحة لضمان انبعاث غازات التحلّل من الجسم، وقد ثُبّتت بها قطعة معدن لضمان غرقها.

كما عثر على آثار دماء على الغواصة، تبيّن أنها تعود للصحفية السويدية. ولم يعلّق كبير المحققين على أسباب الوفاة، لكنه أكد أنه تم تشريح الجثة، وأن الشرطة ما زالت تبحث عن باقي أجزائها الأخرى.

وكتبت إنغريد وول، والدة الصحفية، في بيان للأسرة على موقع "فيسبوك"، إن "أسرة كيم تشعر بالحزن العميق" لسماعها أخبار العثور على بقايا جثة ابنتها.

وأضافت: "خلال فترة اختفاء كيم تلقّينا العديد من الرسائل التي عبّر أصحابها عن مدى حبهم وتقديرهم لكيم كإنسانة وصديقة وصحفية مهنيّة. تلقّينا شهادات من كافة أرجاء العالم تفيد بأن كيم إنسانة مؤثرة استطاعت أن تحدث فرقاً في القضايا التي تناولتها".

وكان صديق كيم، البالغة من العمر ثلاثين عاماً، أبلغ في صباح الـ 11 من أغسطس الجاري، عن اختفائها، وذلك بعد أن ذهبت في رحلة على متن الغواصة محلية الصنع، نوتيليس، تعود ملكيتها إلى بيتر ماسن.

وعُرفت كيم بكتابتها في عدة صحف عالمية مرموقة؛ كصحيفة الغارديان البريطانية، ونيويورك تايمز الأمريكية، وساوث شاينا مورنينغ بوست الصينية، وكانت تجري بحثاً لكتابة مقال عن المخترع بيتر ماسن والغواصة نوتيليس، التي بناها عام 2008 بتمويل شعبي.

وقامت خدمات الطوارئ بمسح منطقة البحر إلى الشرق من كوبنهاغن، وتم رصد الغواصة في نهاية المطاف من فنار في جنوب جسر أوريسن بين الدنمارك والسويد، وفي غضون 30 دقيقة غرقت السفينة وجرى إنقاذ ماسن.

وظلت الصحفية مفقودة مدة عشرة أيام، إلى أن عثر راكب دراجة هوائية على الجثة مقطوعة الرأس، يوم الاثنين، على الشاطئ قرب خليج كوي.

وقالت الشرطة في اليوم التالي، إن الذراعين والرجلين والرأس قد بترت عمداً، وأكدت الشرطة، الأربعاء، في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، أن الجثة تعود للصحفية كيم وول.

وقالت بيتنا إنغمارك، محامية ماسن، إن موكلها لم يعترف باقتراف أي ذنب، وكان ماسن أصرّ على أنه بريء، في جلسة استماع مغلقة في وقت سابق من الشهر الجاري.

مكة المكرمة