العراق.. 148 طفلاً أصيبوا بألعاب الأسلحة البلاستيكية

أطفال يحملون ألعاباً نارية (أرشيف)

أطفال يحملون ألعاباً نارية (أرشيف)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 19-06-2018 الساعة 15:44
بغداد - الخليج أونلاين


أعلنت وزارة الصحة العراقية، الثلاثاء، إصابة نحو 148 طفلاً، غالبيتهم أصيب في منطقة العين، من جراء كرات بلاستيكية، تطلق من ألعاب على شكل أسلحة، تباع في الأسواق المحلية.

وقال المتحدث باسم الوزارة، سيف البدر، في بيان: إن "المستشفيات استقبلت 148 حالة إصابة لدى الأطفال بسبب ألعاب الصجم (كرات بلاستيكية)".

وأضاف البدر أن "أغلب تلك الإصابات كانت في منطقة العين وتحديداً لدى الأطفال، وتم إدخال عدد منها إلى صالات العمليات الجراحية لتلقي العلاج".

من جهته، أكد مناف عبد الرحيم، العضو في نقابة المحامين، أن "استيراد وبيع ألعاب الأطفال المحرضة على العنف، تتحمله وزارتا التجارة والداخلية".

فيما شدد على أنه يفترض على وزارة التجارة مراقبة السلع المستوردة، وعلى وزارة الداخلية تولي مهمة تطبيق العقوبات المنصوص عليها في القانون.

اقرأ أيضاً :

العراق يدعو المستثمرين لبناء مصفاتين لتكرير النفط

وأضاف عبد الرحيم، في تصريحات لوكالة الأناضول، أن "المشكلة في العراق لا تتعلق بالتشريعات القانونية، لكن في تطبيق ما تم تشريعه".

وأشار إلى أنه "لو تم اعتقال وتغريم كل من يستورد أو يبيع الألعاب المحرضة على العنف، لَما لجأ التجار وأصحاب المحال التجارية إلى استيراد وبيع تلك الألعاب، التي تترك أضراراً جسيمة على الأطفال".

ويحظر القانون العراقي استيراد أو تصنيع أو تداول أو بيع أي نوع من الألعاب المحرضة على العنف.

ويعاقب القانون بالحبس مدة لا تقل عن ثلاث سنوات أو بغرامة مقدارها عشرة ملايين دينار عراقي (8450 دولاراً) كل من استورد أو صنع ألعاباً محرضة على أي شكل من أشكال العنف، والحبس والغرامة المالية على كل من باع أو تداول الألعاب المحرضة على العنف.

يذكر أن أكثر من 200 شخص أصيبوا بحروق وجروح من جراء الألعاب النارية التي استخدمت في العاصمة بغداد خلال احتفالات ليلة رأس السنة الميلادية الماضية.

مكة المكرمة