العرب في مواجهة صيف ساخن.. كيف تتغلّب على ارتفاع الحرارة؟

شاطئ إحدى الدول العربية (أرشيف)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 08-07-2018 الساعة 12:08
أحمد علي حسن – الخليج أونلاين

صيف ساخن جديد يضرب العالم والمنطقة العربية، تزيد حرارته عاماً بعد آخر بسبب توسّع طبقة الأوزون المحيطة بالغلاف الجوي، ما يدفع بالأشعة فوق البنفسجية للاقتراب أكثر من الأرض.

هذا الأمر يشهده العالم سنوياً مع دخول فصل الصيف في شهر يونيو حتى أوقات مبكرة من الخريف أوائل أكتوبر من كل عام، وهو ما يشغل المواطنين بالبحث عن وسائل للتغلب على الحر.

وقبيل دخول صيف هذا العام، ضربت موجة حر شديدة عدداً كبيراً من دول العالم، إذ وصلت درجات الحرارة إلى ذروتها قبل أكثر من أسبوع على نهاية مايو الماضي.

وارتفعت درجات الحرارة بشكل كبير في العديد من العواصم، حيث تجاوزت الـ40 درجة مئوية، وهو ما دعا بعض البلدان لمطالبة مواطنيها بتجنب الخروج من المنازل إلا للضرورة.

لكن الارتفاع كان جنونياً في السعودية وجنوبي العراق والكويت، التي وصلت فيها إلى حد الـ50 درجة مئوية، لتنذر بصيف ساخن سيعاني منه مواطنو الدول الثلاث.

ففي السعودية، أعلنت الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة السعودية، قبل أيام، أن المملكة ستشهد ارتفاعاً كبيراً في درجات الحرارة خلال الـ50 يوماً المقبلة، وكذلك الأمر في الكويت وجنوب العراق.

وفي صيف هذا العام، أعلنت هيئة الأنواء الجوية العراقية أن موجة حر تجتاح البلاد وتستمر 5 أيام، إذ يُنتظر أن تتجاوز درجات الحرارة في بعض المحافظات نصف درجة الغليان.

وفي بيان للهيئة صدر الأسبوع الماضي، فإن ارتفاع درجات الحرارة يشمل 9 محافظات، أبرزها الناصرية والعمارة والبصرة، حيث يُتوقع أن تصل درجات الحرارة فيها إلى 50 درجة مئوية.

- ما سبب موجة الحر؟

وعن الأسباب التي تؤدي إلى هذا الارتفاع الكبير، ذكر أستاذ المناخ بجامعة القصيم، عبد الله المسند، أن هناك عاملين يتسببان في ارتفاع درجات الحرارة إلى معدلات عالية في السعودية والكويت وجنوب العراق، خلال هذه الفترة.

وأضاف لصحيفة "مصر العربية" قائلاً: إن "المناطق هذه تتأثر بمنخفض الهند الموسمي طول فصل الصيف، وعليه فالرياح تدور حول مركز المنخفض الهندي عكس اتجاه عقارب الساعة".

وأضاف: "وتتحرك الرياح من أعالي قمم جبال زاغروس غرب إيران، منحدرة إلى مناطق منخفضة حيث العراق، وعندما تنحدر الرياح من القمم إلى السفوح المنخفضة تحتك الرياح بسفوح الجبال، فترتفع درجة حرارتها وتقل رطوبتها".

ومنتصف شهر يوليو من كل عام، تضرب موجة من الحر منطقة الشرق الأوسط، وتختص منطقة الخليج العربي ومناطق شمال أفريقيا؛ بسبب ما يسمى في علم الأرصاد الجوية "جمرة القيظ"، وتستمر نحو 52 يوماً.

و"جمرة القيظ" ظاهرة موسمية تشهدها الأجواء المناخية في السعودية ومناطق عربية كالكويت والعراق وليبيا والجزائر، باعتبارها المناطق الأكثر حرارة في العالم.

وخلال هذه الفترة تصل درجات الحرارة إلى 50 درجة مئوية في الظل، ونحو 70 درجة أثناء التعرض المباشر لأشعة الشمس، ما يشكل خطراً واضحاً يتمثل بأمراض جلدية وضربات شمس قد تصل إلى الوفاة في حالات معدودة.

ومخاطر هذه الظاهرة الموسمية تتمثل بشدة لسع الشمس، وارتفاع درجة حرارة الأرض، إضافة إلى ارتفاع الرطوبة على المناطق الساحلية، وهبوب رياح السموم بشدة، وخلال فترة قدومها يستمر الحر حتى ساعات متأخرة من الليل.

- كيف تتغلب على ارتفاع الحرارة؟

وللتغلب على ارتفاع درجات الحرارة، وجعل المنزل بارداً، وضعت صحيفة "ديلي تلغراف" مجموعة من النصائح يمكن من خلالها أن يصبح الصيف جميلاً داخل البيت.

وتنصح الصحيفة بضرورة إبعاد الشمس عن البيت، وذلك بإغلاق النوافذ؛ لأن تركها مفتوحة يجعل الهواء الساخن يلج مباشرة إلى المنزل، مع الاهتمام باستخدام الستائر أثناء فترة الحر الشديد بالنهار، ثم فتحها قليلاً مساءً.

إضاءة عدد قليل من المصابيح وإطفاء الأجهزة الكهربائية كالحواسيب والتلفاز، يمكن أيضاً أن يجعل حرارة البيت لطيفة؛ لأن كل جهاز يولد حرارة، وذلك يزيد من سخونة المكان.

وخاطبت الصحيفة قرّاءها بالقول: "ابتعد عن تجهيز المشويات داخل البيت، فالمطبخ أكثر الأماكن التي تولد حرارة. وتناول أطعمة باردة كالسلطة".

وتتابع: "إذا أردت الشواء فليكن بالخارج، واترك الأواني المنزلية تجف في الهواء بدلاً من استخدام غسالة الأطباق؛ لأنها لن تستغرق طويلاً في هذا الجو".

وتشير إلى حيلة بسيطة يمكن من خلالها تبريد البيت، وذلك بوضع وعاء به ماء مثلج أمام المراوح، حيث سيجعل بخار الثلج هواء المكان بارداً.

أمر مهم آخر تتطرق إليه الصحيفة يتعلق بزراعة الشجر والنباتات حول المنزل، لتوفير ظل يمكن الاستفادة منه لحجب أشعة الشمس الضارة، كما أن وجود النباتات المتسلقة وكروم العنب حول النوافذ طريقة جيدة لإبعادها.

وفي داخل المنزل لا بد من الاهتمام بلون طلاء الجدران، إذ تقول الصحيفة إن استخدام الدهان ذي اللون الأبيض يساعد كثيراً في عكس الحرارة، مع ضرورة الاهتمام باللون ذاته بالنسبة للستائر.

وهناك وسيلة طويلة الأمد لتقليل الحرارة تشير إليها الصحيفة، تتمثل بالعزل الجيد للجدران من أجل الحفاظ على دفء المكان في الشتاء وبرودته في الصيف.

وتصحح "ديلي ميل" مفاهيم خاطئة لدى البعض حول الطرق المستخدمة للتغلب على ارتفاع درجات الحرارة، فتقول إنه يجب تجنب البخار المسبب للرطوبة بعدم الوقوف طويلاً تحت الدش خلال النهار.

مكة المكرمة
عاجل

"الخليج أونلاين" ينشر فحوى 3 تسجيلات لاغتيال خاشقجي