العنف الذكوري يتصدر قائمة المشكلات الأسرية في السعودية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GewjEp

الرياض تصدّرت قائمة الرجال المعنّفين بـ22 حالة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 11-01-2019 الساعة 14:54

وثّقت جمعية حقوق الإنسان السعودية تسجيل 121 حالة لأزواج معنِّفين، و251 شكوى تظلُّم بحق "ذكور" قُدّمت من قبل أفراد أسرهم، خلال 1438هـ، تنوّعت بين المتسبّبين في العنف والمعنّفين من "آباء، وإخوة، وأزواج، ومطلقين".

وشكلت قضايا الأزواج لدى الجمعية العنصر الأساسي في المشكلات الأسرية التي ينتج عنها عنف صادر من الذكور ضد أفراد أسرهم.

وكشف التقرير الحقوقي السعودي الذي نشرت صحيفة "الوطن" المحلية نسخة منه، اليوم الجمعة، أن عدد الآباء الذين تمّت مخاطبتهم من المختصّين للاستفسار عن أسباب التظلّم الواردة من أفراد أسرهم بلغ 68، وبينما بلغ عدد الإخوة المتسبّبين بحالات عنف 42، فقد بلغ عدد الأزواج المُعنِّفين 121، وبلغ عدد المطلّقين المُعنِّفين 20.

بدوره أكد الباحث الاجتماعي أحمد الغامدي، أن غالب حالات التعنيف التي تصدر من الذكور تكون عنفاً نفسياً وجسدياً، خاصة من الأزواج والإخوة.

وحول ارتفاع عدد حالات العنف من فئة الذكور، قال الغامدي: إن "ذلك يكون حسب طبيعة كل حالة اجتماعية، والأسباب المؤدّية إلى ذلك، وطبيعة الفرد نفسه، فقد يقوم بهذه التصرّفات نتيجة التعاطي أو الانتقام من زوجته بعد الانفصال عنها، بحرمانها من أطفالها".

وأضاف: "قد يكون هناك عنف ناتج عن حرمان الأبناء من التعليم، خاصة الفتيات، والبعض الآخر قد يكون نتيجة الحالة المادية، كما قد تحدث مشكلات أسرية ينتج عنها العنف إما من الزوج ضد الزوجة، وأمام أفراد الأسرة، قد يرتكب ضدها عنفاً جسدياً، وبالتالي ينعكس ذلك على الأبناء، وبشكل سلبي".

وتصدّرت العاصمة السعودية الرياض بأعداد الأزواج المعنِّفين بـ22 حالة، وجاءت بعدها الدمام بـ11 حالة، ثم عسير بـ6 حالات، والمدينة المنورة بـ5 حالات، ومكة وجدة وجازان بـ4 حالات، وتذيّلت القائمة مدينة الجوف بحالة واحدة.

مكة المكرمة