الغارديان: المعاطف البيضاء لا توفر الحماية لأصحابها في غزة

الشهيدة المسعفة رزان النجار

الشهيدة المسعفة رزان النجار

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 09-06-2018 الساعة 14:55
لندن - الخليج أونلاين


سلطت صحيفة "الغارديان" البريطانية، اليوم السبت، الضوء على معاناة الطواقم الطبية خلال مسيرة العودة الكبرى في قطاع غزة المحاصر، واستهدافهم من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وفي لقاء أجرته الصحيفة مع والدة المسعفة الشهيدة رزان النجار، التي قتلت برصاص الاحتلال خلال مسيرة العودة الكبرى، قالت والدتها: إن "رزان ظنت أن المعطف الأبيض سوف يحميها، لكن على ما يبدو فإن المعاطف البيضاء لم تعد توفر لهم الحماية أمام القناصة الإسرائيليين".

وأوضحت الصحيفة أن "الطواقم الطبية في غزة يرتدي أعضاؤها معاطف بيضاء عليها عواكس ضوئية قوية لكي تنبه الجنود والقناصة. إنهم يعملون لإسعاف المصابين، كما أنهم يتحركون دوماً ببطء وبشكل متقطع عندما يتجهون إلى المصابين في مناطق الاشتباك قرب السياج الحدودي".

اقرأ أيضاً :

رزان النجار.. "ملاك الرحمة" الذي قتلته "إسرائيل"

وتضيف: إن "الطواقم الطبية دوماً ما يقوم أعضاؤها برفع صوتهم بالنداء "لا تطلق الرصاص نحاول إسعاف المصابين"؛ لتنبيه الجنود حتى لا يطلقوا عليهم النار"، موضحة أن "المتطوعين الطبيين يشعرون بالخوف من أن هذه السياسة لم تعد مجدية أمام الجنود الإسرائيليين بعد مقتل رزان".

وتقول الصحيفة إن رزان اتخذت كل الإجراءات المعروفة خلال محاولتها إسعاف أحد المصابين، لكن رغم ذلك تلقت رصاصة في صدرها من إحدى القناصات لتقتلها، وتصبح ثاني عاملة طبية في غزة تلقى مصرعها برصاص القوات الإسرائيلية خلال 10 أسابيع.

وجدير بالذكر أن المُسعفة رزان النجار (21 عاماً) ارتقت شهيدة خلال أداء عملها على الحدود الشرقية لمدينة خان يونس، في جمعة "من غزة إلى حيفا.. وحدة دم ومصير مشترك"، ضمن مسيرات العودة السلميّة.

مكة المكرمة