الفاتيكان قد يسمح للمطلِّقين بممارسة بعض طقوس الكنيسة

بابا الفاتيكان فرنسيس الأول

بابا الفاتيكان فرنسيس الأول

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 07-12-2014 الساعة 23:20
بيونس آيرس - الخليج أونلاين


كشف بابا الفاتيكان فرنسيس الأول، عن الاتجاه نحو انفتاح غير مسبوق إزاء المُطلِّقين الذين تزوجوا مجدداً، من خلال الإشارة إلى دراسة إمكانية قبولهم كـ"عرابين في المعمودية" من قبل الكنسية الكاثوليكية.

وقال رأس الكنيسة الكاثوليكية، في مقابلة أجرتها معه صحيفة "لاناسيون" الأرجنتينية، نشرت اليوم الأحد: "لا بد من فتح الباب قليلاً أمام المطلِّقين"، مشيراً إلى أنهم "ليسوا مطرودين من الكنيسة، لكن هناك قائمة من المحظورات تنالهم" في مجال الطقوس الدينية الكاثوليكية.

وأوضح أنه يجري حالياً دراسة "إمكانية قبول المُطلِّقين كعرابين في المعمودية"، وهو أحد الطقوس التي كان يحرم المُطلِّق من ممارستها سابقاً.

ووفقاً للتقاليد المسيحية، فإن العراب هو شخص يختاره الوالدان، كأب روحي للطفل الكاثوليكي (ضمن طقس احتفالي يجري في الكنيسة في السنين الأولى للطفل)، وكمسؤول عن ضمان القيام بالتعليم الديني، وعن العناية به إذا ما أصبح يتيماً.

ولا تقر الكنيسة الكاثوليكية الطلاق في الزواج الكنسي، لكنها لا تطرد من يُقدم على الطلاق.

مكة المكرمة