القدر ينجي عائلة من حادث الطائرة الماليزية

كان على متنها 162 شخصاً معظمهم إندونيسيون

كان على متنها 162 شخصاً معظمهم إندونيسيون

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 29-12-2014 الساعة 12:31
جاكارتا - الخليج أونلاين


أعلنت عائلة إندونيسية من عشرة أشخاص، أنها نجت بمعجزة؛ لوصولها متأخرة جداً عن رحلة الطائرة الماليزية التابعة لشركة "طيران إير إشيا" التي فُقدت بُعيد إقلاعها في أثناء توجهها إلى سنغافورة، وفقاً لوكالة الأنباء الفرنسية.

وقالت كريستيانا واتي (36 عاماً)، إن عشرة من أفراد عائلتها، بمن فيهم أسرتها ووالدتها وأسرة شقيقها الأصغر، كانوا ينوون التوجه إلى سنغافورة للاحتفال برأس السنة.

وحجزت العائلة المكونة من ستة بالغين وأربعة أطفال أماكن على رحلة تقلع في الساعة السابعة والنصف، لكن "طيران إير إشيا" نقلتهم إلى الرحلة المنكوبة كيو زد8501 التي تقلع قبل ساعتين.

وأضافت: "أرسلوا لنا رسائل إلكترونية، واتصلوا بنا في 15 و16 ديسمبر/ كانون الأول، لإبلاغنا بهذا التغيير، لكننا لم نتنبه إلى هذه الاتصالات".

وتابعت السيدة نفسها: "وصلنا إلى المطار لنستقل رحلة الساعة 7:30، لكنهم قالوا لنا إننا تأخرنا لأن الرحلة أعيدت جدولتها.. وبالتأكيد شعرنا بالغضب".

واستطردت: "عندما كانوا يقومون بإصدار بطاقات سفر جديدة لنا، سمعنا أن الطائرة تحطمت، فألغينا سفرنا فوراً".

وأوضحت: "صدمت عندما سمعت النبأ.. قد تكون إرادة الله منعتنا من أن نستقل الطائرة.. آمل أن يجدوا الطائرة وأن يكون الجميع سالمين".

وأكدت: "نسافر إلى سنغافورة مرتين كل سنة على متن طائرات إيجا، ونعتبرها آمنة، لكن ثقتنا بها الآن اهتزت".

يذكر أن طائرة ركاب ماليزية متجهة إلى سنغافورة وعلى متنها 162 شخصاً، معظمهم إندونيسيون، اختفت صباح الأحد الماضي.

الطائرة أقلعت من مدينة سورابايا الإندونيسية باتجاه سنغافورة في الساعة الخامسة والنصف صباحاً بالتوقيت المحلي (1:30 بتوقيت مكة المكرمة)، قبل أن يفقد برج المراقبة الجوية الاتصال معها فوق بحر جاوة.

مكة المكرمة