الكحول قتلت 3 ملايين شخص خلال عام

الرابط المختصرhttp://cli.re/g2AV7Q
ثلت المتوفين هم من الذكور

ثلت المتوفين هم من الذكور

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 21-09-2018 الساعة 19:34
جنيف - الخليج أونلاين

وثقت منظمة الصحة العالمية وفاة أكثر من 3 ملايين شخص حول العالم، خلال عام 2016، من جراء التناول المفرط للكحول.

وبينت المنظمة في تقرير لها، اليوم الجمعة، أن ثلث المتوفين هم من الذكور، وواحدة من 20 حالة وفاة في العالم سببها التناول المفرط للكحول.

وتوصل التقرير إلى أن ثلت الوفيات الناجمة عن تناول الكحول مصدرها حوادث المرور، أو الإصابات، ومن ذلك إيذاء النفس.

وخلص التقرير إلى أن 237 مليون رجل و46 مليون امرأة يعانون مشاكل متعلقة باستهلاك الكحول، أو مدمنون عليه.

ويتناول قرابة 2.3 مليار شخص حول العالم الكحول، نصفهم في قارتي أمريكا وأوروبا ودول غرب المحيط الهادئ، حسب تقرير المنظمة.

بدوره، قال المدير العام للمنظمة، تيدروس أدهانوم: إن " كثيرين جداً يعانون نتيجة التناول المفرط للكحول من أعمال عنف ومشاكل متعلقة بالصحة العقلية، وأمراض مثل السرطان والسكتات الدماغية"، ودعا إلى التحرك ضد الاستهلاك المفرط للكحول الذي يهدد صحة المجتمع.

وتوضح المنظمة عبر موقعها الإلكتروني أن  تناول المشروبات الكحولية بات سمة تطبع المناسبات الاجتماعية في كثير من مناطق العالم. غير أنّ استهلاك الكحول ينطوي على مخاطر صحية، ويخلّف آثاراً اجتماعية لها علاقة بقدرته على الإسكار وإحداث التسمّم والإدمان.

ويؤدي الكحول، حسب المنظمة، بالإضافة إلى الأمراض المزمنة التي قد تصيب من يتعاطونه بكميات كبيرة طوال سنوات عديدة، إلى ارتفاع مخاطر الإصابة باعتلالات صحية وخيمة، مثل الإصابات، ومن ضمن ذلك الإصابات الناجمة عن حوادث المرور.

في عام 2010، اعتمدت الدورة الثالثة والستون لجمعية الصحة العالمية القرار WHA63.13، الذي أيد استراتيجية عالمية لمواجهة تعاطي الكحول على نحو ضار.

وتتمثل رؤية هذه الاستراتيجية في تحسين الصحة والنتائج الاجتماعية للأفراد والأُسَر والمجتمعات، مما يحد- بشكل كبير- من الأمراض والوفيات الناجمة عن تعاطي الكحول على نحو ضار، وما يتلو ذلك من عواقب اجتماعية.

ومنظمة الصحة العالمية هي واحدة من عدة وكالات تابعة للأمم المتحدة متخصصة في مجال الصحة، يناط بها تأدية دور قيادي في معالجة المسائل الصحية العالمية، وتصميم برنامج البحوث الصحية، ووضع القواعد والمعايير، وتوضيح الخيارات السياسية المسندة بالبيّنات، وتوفير الدعم التقني للبلدان، ورصد الاتجاهات الصحية وتقييمها.

مكة المكرمة