"الكندورة".. ما سرّ زيّ محمد بن راشد وألوانه؟

الشيخ محمد بن راشد.. أناقة لا تخالف التقاليد

الشيخ محمد بن راشد.. أناقة لا تخالف التقاليد

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 17-02-2017 الساعة 12:26
كامل جميل- الخليج أونلاين


تعد الأزياء الشعبية في كل بلد رمزاً وعنواناً لهويتها، وعند الحديث عن الأزياء الشعبية في الإمارات نجدها ذات طابع إسلامي عربي، بتصاميم خليجية، والتي تتميز عن غيرها بألوانها، وزخرفتها، وتصاميمها الخاصة، وتجمع في ذلك بين الحشمة والتراث في ملابس الرجال والنساء على حد سواء.

كان لافتاً حضور حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بزيّه الوطني في الدورة الخامسة من "القمّة العالمية للحكومات"، التي عقدت بدبي في الثاني عشر من فبراير/شباط الجاري، والتي حضرها أكثر من 4 آلاف شخصية من 139 دولة، وهي تظاهرة عالمية مهمّة، تحرص على تأسيس حراك عالمي لمناقشة التحديات المستقبلية؛ كالعولمة، والصحة، والتنمية المستدامة.

هناك من ذهب إلى القول إن الشيخ بن راشد ينتقي ألوان ملابسه بعناية، وبشكل يتلاءم مع كل مناسبة، ففي القمة العالمية للحكومات، والتي شهدت أول وأكبر تجمّع دولي لخبراء ومختصين في مجال السعادة، ومنتدى التغيّر المناخي والأمن الغذائي، ومنتدى الشباب العربي، وحضرتها شخصيات ذات ثقل عالمي، ظهر حاكم دبي خلال جلسة الإجابة عن الأسئلة العامة بالزيّ الوطني ذي اللون الأزرق.

الاعتزاز بالزي الإماراتي العربي التقليدي هو ما يحرص عليه حاكم دبي في الظهور أمام الملأ، في القمة التي حرصت على نقلها كبريات وسائل الإعلام العالمي.

اقرأ أيضاً :

"مدينة الحرير".. حلم يحوّل الكويت إلى وجهة استثمارية عالمية

الشيخ محمد بن راشد، حاكم الإمارة التي أبهرت العالم، بدا بزيّ لا تَميُّز فيه، فالثوب الذي يعرف باسم "الكندورة" باللون الكريمي، الذي اعتاد بن راشد الظهور فيه، والغترة التي يطلق عليها "شطفة" بيضاء، والعقال ذاته الذي يتميّز فيه الإماراتيون.

حاكم دبي يظهر أحياناً في مناسبات وهو يرتدي الزيّ الإماراتي بألوان مميزة، ويمتاز زيّه أيضاً بأن يكون لون الشطفة فيه من نفس لون الثوب، والعقال رفيعاً مرة، وأخرى يكون أكثر سمكاً.

خيارات عديدة ومتنوّعة يعتمدها الشيخ محمد بن راشد في زيّه، لكنها جميعها قائمة على مبدأ التصاميم البسيطة البعيدة عن الإضافات المبالغ فيها والتعقيدات.

وتعدّ "الكندورة" الزيّ الإماراتي التقليدي، وقماشها يختلف باختلاف المواسم، أما "الشطفة" فهي عقال الشيوخ والحكّام، والشيخ محمد بن راشد يحرص على ارتدائها.

ألوان "الكندورة" التي يعتمدها تتراوح بين الأبيض، والبني الخردلي، والأزرق، وحتى الأخضر، أما العباءة التي يطلق عليها "البشت"، فهي من الخيارات التي يعتمدها وفق طبيعة المناسبة، ففي أكثر من مناسبة كان الشيخ بن راشد يظهر بالكندورة فقط من دون بشت.

وبشكل عام يعدّ الشيخ بن راشد من محبي اللون الواحد للغترة والعباءة، فإن كانت الكندورة بنّيّة، فالغترة ستكون من اللون نفسه، لكن ذلك لا يمنعه من دمج الألوان التي يتناسب بعضها مع بعض أحياناً.

وبالرغم من أن "الكندورة" كانت معروفة باللون الأبيض فقط، فإن الألوان بمرور السنين دخلت على اللون الأبيض المألوف، بل طرأ عليها تحوّل كبير أضفى مفهوماً جديداً في عالم الأزياء الرجالية، حين تعدّدت تصاميمها وألوانها، إلا أنها ما تزال محافظة على طابعها العربي الأصيل، وأكثر ألوانها الشائعة هو الأبيض والكريمي.

التطريزات والتصاميم الجديدة التي دخلت على الكندورة الإماراتية نتاج طبيعي للحداثة، والحراك الثقافي المتنوّع داخل الدولة، والإماراتيون يتمسّكون بارتدائها، ويرون فيها الهوية الوطنية والأصالة الإماراتية.

إضافة إلى ذلك، فإن الزيّ الإماراتي الذي تعتبر الكندورة مكوّناً أساسياً فيه، هو عند الإماراتيين رمز للرجولة ولباس للتفاخر؛ لكونه دليل إرث وطني، وهو ما يوضح سبب إصرار حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، على الظهور به في أهم المناسبات، وأكثرها متابعة عالمية، وإن كان بألوان غير تقليدية.

مكة المكرمة