الكوليرا تجتاح 20 محافظة يمنية وتحصد الأرواح بلا هوادة

انضمت محافظة المهرة إلى قائمة المدن المصابة بالمرض (أرشيف)

انضمت محافظة المهرة إلى قائمة المدن المصابة بالمرض (أرشيف)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 11-06-2017 الساعة 10:49
صنعاء - الخليج أونلاين


كشفت آخر الأرقام الصادرة عن منظمة الصحة العالمية أن وباء الكوليرا اجتاح 20 محافظة يمنية من أصل 22، حتى مساء السبت.

ورغم التدخلات الواسعة للمنظمات الدولية، وتسيير كميات من الإمدادات الطبية، فإن الوقائع على الأرض أظهرت عجزاً للمنظومة الصحية المتهالكة في محاصرة الوباء، ليحصد 827 شخصاً، في حين كان أكثر من 111 ألف شخص عُرضة للإصابة بالمرض.

وبعد أكثر من أسبوعين على استقرار المرض في 19 محافظة يمنية، انضمت محافظة "المهرة"، شرقي البلاد، إلى قائمة المحافظات الموبوءة بالمرض، في حين ظلت محافظتا حضرموت وسقطرى فقط بعيدتين عنه، وفق ما ذكرته منظمة الصحة العالمية، ونشرته وكالة الأناضول.

ووفقاً لتقرير صادر عن منظمة الصحة العالمية باليمن، فقد تم تسجيل 827 حالة وفاة، منذ 27 أبريل/نيسان الماضي، وحتى السبت.

وسُجلت أغلب الوفيات في محافظة حجة، شمالي البلاد، بواقع 133 حالة وفاة، تليها محافظة إب (وسط)، بواقع 119، ثم محافظة عمران (شمال)، بواقع 100 حالة.

وخلافاً لباقي المحافظات النائية التي يواصل فيه الوباء حصد الأرواح بشكل مفزع، استطاعت التدخلات الصحية محاصرة الوفيات بالعاصمة صنعاء عند 40 حالة وفاة، رغم أنها كانت السباقة في تسجيل أول حالة إصابة بالمرض أواخر أبريل/نيسان الماضي.

وحسب التقرير، فقد شهدت جميع المحافظات الموبوءة تسجيل حالات وفاة، باستثناء صعدة، معقل مليشيات الحوثيين شمالي البلاد، ومحافظتي المهرة وشبوة، شرقي البلاد.

ولا يمر يوم دون أن تتلقى غرفة الطوارئ في وزارة الصحة اليمنية معلومات عن تسجيل قرابة 3 آلاف حالة، ليرتفع عدد الحالات المشتبه في إصابتها بالكوليرا حتى أمس السبت، وفقاً للتقرير، إلى 111 ألفاً و65 حالة، وذلك بزيادة قرابة 10 آلاف حالة عن التي كانت مسجلة يوم 7 يونيو/حزيران الجاري بواقع 101 ألف حالة.

وانضمت محافظة المهرة، شرقي البلاد، إلى قائمة المدن المصابة بالمرض، وذلك بتسجيل 38 حالة إصابة، كآخر المحافظات التي تفشى فيها المرض، في حين ما تزال العاصمة صنعاء الأكثر تعرضاً لحالات الإصابة، وذلك بواقع 200 ألف حالة، تليها محافظة حجة، بواقع 12ألفاً و176 حالة.

وتشير إحصائيات اليونيسف والصحة العالمية، إلى أن "معدلات الشفاء والخروج من المرافق الصحية تصل إلى 94٪‏ لمن يتم إيصالهم للمرافق الصحية لتقلي العلاج"، إلا أن الأمم المتحدة تبدي مخاوفها من أن "هناك آلاف الأسر لا تتمكن من نقل مرضاها إلى المرافق الصحية؛ نظراً لغياب الإمكانيات، وتعطل نحو 54٪‏ من المرافق الصحية في البلاد".

مكة المكرمة
عاجل

أ.ف.ب: القضاء الباكستاني يأمر بالإفراج عن رئيس الوزراء السابق نواز شريف