"الكوليرا" ينتشر بسرعة في اليمن.. ومشافي تطلب دعماً عاجلاً

الوباء يهدد أكثر من 7 ملايين شخص بمناطق يمنية مختلفة

الوباء يهدد أكثر من 7 ملايين شخص بمناطق يمنية مختلفة

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 13-05-2017 الساعة 08:19
صنعاء - الخليج أونلاين


ناشد مستشفى حكومي يمني وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية تقديم مساعدة سريعة لمواجهة وباء الكوليرا، الذي انتشر بشكل كبير خلال الأيام القليلة الماضية.

وأطلقت إدارة مستشفى محنف بمحافظة أبين، جنوبي اليمن، رسالة استغاثة قالت فيها إن 50 مصاباً بالكوليرا وصلوا إليها في اليومين الماضيين، مشيرة إلى وفاة شخص فور وصوله للمستشفى.

وحذّرت إدارة المستشفى في رسالتها من أن الوباء بدأ ينتشر بشكل كبير في معظم مناطق مديرية لودر.

ووفقاً لما نقلته وكالة الأناضول، السبت، فقد لفتت إدارة المستشفى إلى أن حالات كثيرة لم تتمكن من الوصول إلى المستشفى بسبب بعد المسافة، وأخرى لجهل السكان بخطورة المرض.

وتأتي هذه المناشدة بعد تصريحات أطلقها نائب رئيس الحكومة اليمنية وزير الداخلية، اللواء حسين عرب، مساء الجمعة، وأكد فيها أن "المناطق المحررة من الحوثيين خالية من أي إصابات بالكوليرا".

اقرأ أيضاً

"بن دغر" يحذر من سقوط الجمهورية اليمنية بسبب "الانتقالي"

وكانت منظمة الصحة العالمية أعلنت، الخميس، وفاة 51 شخصاً جراء إصابتهم بالوباء في مناطق يمنية مختلفة، لافتة إلى وجود ألفين و752 حالة اشتباه بالإصابة بالمرض، منذ 27 أبريل/نيسان الماضي.

وقدَّرت المنظمة العالمية، في بيان، أن 7 ملايين و600 ألف شخص يواجهون خطر الإصابة بالكوليرا في مناطق يمنية مختلفة.

و"الكوليرا" مرض سريع الانتقال، وهو يسبّب الإسهال المائي الحاد، وينجم عن تناول الأطعمة أو شرب المياه الملوثة بالبكتيريا، وهو يودي بحياة المُصاب في غضون ساعات إن تُرك دون علاج.

وظهرت معظم الإصابات بالكوليرا في المحافظات الخاضعة لمليشيا الحوثي - صالح، وخصوصاً العاصمة صنعاء، والحديدة، والمحويت (غرب).

ويعيش اليمن أوضاعاً صحية واقتصادية خطيرة، فضلاً عن سقوط آلاف القتلى؛ جراء الحرب الدائرة منذ عامين بين القوات الحكومية ومليشيا الحوثي - صالح، التي سيطرت على العاصمة وعدة مدن أخرى عبر انقلاب مسلّح، منتصف العام 2014.

مكة المكرمة