الكويت تعزز قواعد ولوائح مهنة الطب بأخلاقيات وواجبات

وضعت الضوابط بما يعزز حقوق المرضى

وضعت الضوابط بما يعزز حقوق المرضى

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 09-12-2015 الساعة 20:49
الكويت - الخليج أونلاين


أعلنت وزارة الصحة الكويتية انتهاء اللجنة المشكلة بشأن تنظيم أخلاقيات ممارسة مهنة الطب والمهن المعاونة، من تحديث القواعد واللوائح الخاصة بالمهنة، التي تشمل 100 مادة تتطرق إلى أخلاقيات الطبيب وواجباته نحو المريض.

وقال الوكيل المساعد لشؤون الخدمات الطبية المساندة في الوزارة، جمال منصور الحربي، في بيان صحافي اليوم الأربعاء، إن اللجنة التي شكلت بقرار من وزير الصحة انتهت من تحديث "قواعد ولوائح" أخلاقيات ممارسة مهنة الطب والمهن المعاونة.

وأضاف الحربي الذي يرأس اللجنة، أن اللائحة تطرقت أيضاً إلى "السر الطبي"، مشدداً على ضرورة التزام الطبيب بما حفظه من السر الطبي وحماية حقوق المريض في الخصوصية، وعدم إفشائها إلا في الأحوال التي نص عليها القانون رقم (25) لسنة 1981.

وأوضح أن اللائحة بينت واجبات الطبيب تجاه زملائه والمؤسسة الطبية التي يعمل بها، مؤكداً الضوابط الأخلاقية الواجب أن يحرص عليها الطبيب عند التعامل مع وسائل الإعلام وضوابط الإعلان عن الأعمال والإنجازات الطبية.

وذكر أن اللائحة اشتملت كذلك على حقوق الطبيب وواجباته حيال مهنته، بالإضافة إلى أخلاقيات الطبيب حيال بعض القضايا الاجتماعية ذات العلاقة بالممارسات الطبية.

وبيّن أهمية مراعاة الطبيب للضوابط القانونية والاجتماعية والأخلاقية عند تعامله مع حالات الحمل والإجهاض وزراعة الأعضاء والأمراض المزمنة السارية وحالات العنف، لافتاً إلى أن اللجنة المشكلة استندت إلى مراجع قانونية وأخلاقية محلية وخليجية وعربية وإقليمية ذات صلة بأخلاقيات ممارسة مهنة الطب.

وأكد الحربي أن القوانين والتشريعات الصحية ذات الصلة، وضعت الضوابط المنظمة لممارسة مهنة الطب والمهن المعاونة بما يعزز حقوق المرضى ويؤدي إلى تعزيز الثقة بالخدمات الصحية.

وشدد على ضرورة تقديم الرعاية الصحية بتخصصاتها ومجالاتها المختلفة من جانب الأطباء ومقدمي الرعاية الصحية الملتزمين بالضوابط الأخلاقية والاجتماعية والقانونية.

مكة المكرمة