المجمعات التجارية.. ملاذ الخليجيين من قسوة الحر

مع ارتفاع درجات الحرارة تعج المجمعات بالزوار على نحو غير مسبوق

مع ارتفاع درجات الحرارة تعج المجمعات بالزوار على نحو غير مسبوق

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 21-05-2016 الساعة 17:44
إسطنبول - الخليج أونلاين (خاص)


لم تعد المجمعات التجارية في دول الخليج مجرد أسواق للتبضع، وإنما تحولت إلى مراكز سياحية تقدم مختلف الخدمات الترفيهية، حتى أصبحت دول الخليج تتنافس في البحث عن التفوق وإبداع التصاميم والخدمات المتميزة عند إنشاء مثل هذه المجمعات، التي أصبحت زيارتها والتجول فيها جزءاً من الثقافة الخليجية الحديثة.

ثقافة المجمعات التجارية في الخليج فرضتها أجواء المناخ الحار الذي يعيشه سكان الخليج أغلب شهور السنة، مصحوباً برطوبة خانقة تحول دون الخروج للأماكن الطبيعية؛ مثل الحدائق، أو البر (الصحراء)، إلا في الشتاء والربيع، ليعودوا بعدها إلى مجمعاتهم التجارية التي فرضت نفسها بقوة، وتحولت إلى ثقافة ترفيهية سياحية.

تنافس

وتتنافس المجمعات التجارية في الخليج على تقديم أفضل الخدمات الترفيهية، فقاعات السينما -على سبيل المثال- لم تعد قاعات منفصلة كما كانت في ثمانينات وتسعينات القرن الماضي، وإنما أصبحت جزءاً من الخدمات الترفيهية التي تقدمها المجمعات التجارية، وهي كذلك تتنافس في تقديم أحدث الأفلام في قاعات صممت بتقنيات عالية؛ لتقدم العروض السينمائية في أجواء من الفخامة والحداثة.

ولم تغفل هذه المجمعات تخصيص أماكن مختلفة من المجمعات لسلسلة المطاعم العالمية من مطابخ عالمية متنوعة، فأغلبها يقدم مستويات متنوعة من المطاعم، فهناك مطاعم الوجبات السريعة العالمية التي تتميز بالإقبال الشعبي عليها، إلى جانب المطاعم الفخمة، وسلسلة من المقاهي العالمية التي باتت جزءاً رئيساً من ثقافة المجمعات التجارية في الخليج.

وتحرص هذه المجمعات على توفير وسائل الترفيه الخاصة بالأطفال؛ بتخصيص مراكز للألعاب والتسلية للأطفال، فلا يكاد يخلو مجمع تجاري من مكان للملاهي، يضم مختلف أنواع الألعاب، سواء الفيديو، أو الألعاب الحركية، حتى تجد الأسرة ما يساعدها على إمضاء أطول وقت في هذه الأماكن.

المجمعات التجارية، أو كما يطلق الخليجيون عليها "المولات"، متأثرين بهذه الثقافة التي غزت دول العالم، خاصة الدول التي تشجع سياحة التسوق والاستهلاك، تحولت في الخليج إلى أهم المعالم السياحية، فكثير من السياح يفضلون التسوق والتجول في هذه المجمعات التجارية، والاستمتاع بمختلف أنواع الخدمات الترفيهية التي تقدمها.

رفاهية

بعض المجمعات أنشأ مراكز ترفيهية أخرى؛ مثل صالات التزلج، التي أصبحت متوفرة في العديد من المولات التجارية في الخليج، وهناك مجمعات أخرى؛ مثل "الإمارات مول"، وفّرت قاعة الجليد والتزلج التي تضع الزائر في أجواء قطبية شمالية، ولا سيما أنها مصممة على نحو يعزز هذا الشعور الرائع.

أما "دبي مول" فقد وفرت حوض دبي أكواريوم، والذي تبلغ سعته 10 ملايين لتر، ويعد الأكبر على مستوى العالم، وهو يضم أكثر من 33 ألف نوع من الأحياء المائية.

ويصل ارتفاع دبي أكواريوم إلى الطابق الثالث من المجمع، ويمكن فيه التنزه سيراً تحت الماء؛ من خلال نفق يمتد مسافة 48 متراً تحت سقف الماء، ما يشعر الزائر بأنه في قاع بحر حقيقي، فأسماك قرش النمر الرملي، وأسماك الراي اللسّاعة، تسبح فوق رأسه.

ومع ارتفاع دراجات الحرارة يبلغ الزحام ذروته في هذه المجمعات التجارية في الخليج، خاصة في عطلة نهاية الأسبوع؛ حيث تفر إليها العائلات هاربة من الحرارة والرطوبة.

مكة المكرمة