انقسام في الكنيسة الأرثوذكسية بسبب أوكرانيا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LAnJKE

الكنيسة الأرثوذكسية الروسية اعتبرت أنه من المستحيل مواصلة خدمة القداس الإلهي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 16-10-2018 الساعة 10:07
موسكو - الخليج أونلاين

قرّرت الكنيسة الأرثوذكسية الروسية، أمس الاثنين، قطع العلاقات مع بطريركية القسطنطينية؛ عقب خطوات الأخيرة بالاعتراف بالكنيسة المنشقّة في أوكرانيا.

ونقلت قناة "روسيا اليوم" عن مدير قسم العلاقات الخارجية للكنيسة الأرثوذكسية الروسية، المطران إيلاريون، عقب اجتماع الكنيسة في مينسك، تأكيده أن الاجتماع "اتَّخذ قراراً بقطع العلاقات مع بطريركية القسطنطينية بشكل كامل".

وأضاف أن الكنيسة الأرثوذكسية الروسية اعتبرت أنه من المستحيل مواصلة خدمة القدّاس الإلهي المشترك مع بطريركية القسطنطينية.

وشدَّد المطران إيلاريون على أن الكنيسة الأرثوذكسية الروسية لا تعترف بقرارات بطريركية القسطنطينية المسكونية الأخيرة بشأن الكنيسة المنشقَّة في أوكرانيا، وتعتبرها غير قانونية ولن تلتزم بها.

وأضاف المطران أن الكنيسة الأرثوذكسية الروسية تأمل أن تُعيد بطريركية القسطنطينية النظر في قراراتها، مشيراً إلى "استحالة عودة العلاقات بين موسكو والقسطنطينية طالما لم تتراجع الأخيرة عن قراراتها".

وكانت بطريركية القسطنطينية في إسطنبول قرَّرت، يوم 11 أكتوبر الجاري، بدء التحضير لمنح الكنيسة الأوكرانية التابعة لبطريركية كييف المنشقّة صفة "كنيسة محلية مستقلّة".

وفي إطار تلك التحضيرات قرَّرت بطريركية القسطنطينية إلغاء قرار انتقال مطرانية كييف لتبعيَّة بطريركية موسكو، وعودتها لتبعيَّة البطريركية المسكونية مباشرة، بالإضافة إلى رفع الحرم الكنسي عن اثنين من أبرز شخصيات الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية المنشقّة؛ هما بطريرك كييف فيلاريت، وكبير الأساقفة ماكاري.

مكة المكرمة