بأقل من شهر.. 5 زلازل تهز الجزر الإندونيسية و"الهادئ"

الرابط المختصرhttp://cli.re/LKY2Yk

لا أضرار ولا إصابات في الزلزال الجديد

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 19-08-2018 الساعة 09:34
عواصم – الخليج أونلاين

خلال أقل من شهر، تعرضت عدد من الجزر الإندونيسية إلى 5 زلازل مدمرة راح ضيحتها ما يزيد على 500 شخص وإصابة ما لا يقل عن 400 آخرين، كما خلفت دماراً واسعاً للمناطق التي تعرضت لهذه الأحداث، آخرها كان يوم الأحد.

أدناه التسلسل الزمني للزلازل التي تعرضت لها إندونيسيا منذ 29 يوليو الماضي إلى يوم 19 أغسطس الجاري.

جزيرة "لومبوك" الضحية

ضرب زلزال بقوة 6.3 درجات جزيرة "لومبوك" الإندونيسية، الأحد 19 أغسطس 2018، وذلك يعد الزلزال الخامس خلال أقل من شهر يضرب الجزر الإندونيسية مخلفاً قتلى وجرحى.

وقالت وسائل إعلام إندونيسية إن زلزالاً بقوة 6.3 درجات هز الجزيرة، التي شهدت قبل أسابيع هزات أرضية عنيفة أودت بحياة مئات الأشخاص.

وحدد المعهد الجيولوجي الأمريكي مركز الزلزال في جنوب غرب مدينة بيلانتينغ، على عمق 7 كيلومترات، دون حديث عن أضرار، في حين قال سكان من شرق الجزيرة إنهم شعروا بالهزة.

* الهادئ يخرج عن سكونه

شهد المحيط الهادئ زلزالاً عنيفاً بقوة 8.2 على مقياس ريختر، الأحد 19 أغسطس 2018، وذلك يعد الزلزال الرابع الذي يضرب الجزر الإندونيسية والمناطق المحيطة بها خلال أقل من شهر.

وفي حادثة نادرة، أعلن المركز الأمريكي للتحذير من التسونامي، أن زلزالاً عنيفاً بلغت شدته 8.2 درجات قد وقع في المحيط الهادئ، قرب فيجي وتونغا.

وقال المركز في بيان تناقلته وسائل إعلام دولية الأحد: "وفقاً لكل المعلومات المتاحة لا يوجد أي تهديد بوقوع التسونامي، لأن الزلزال وقع على عمق بعيد".

وأوضح أن الزلزال وقع شرقي ليفوكا في فيجي (دولة جزريّة تقع في جنوب غرب المحيط الهادئ)، وعلى بعد 443 كيلومتراً غربي نيافو في تونغا (مملكة تقع جنوب المحيط الهادي إلى الشرق من أستراليا)، وعلى عمق 570 كيلومتراً، دون حديث عن وقوع إصابات أو أضرار.

زلزال السواحل الشرقية

أعلنت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية، الجمعة (17 أغسطس 2018)، أن زلزالاً بقوة 6.5 درجة على مقياس ريختر ضرب السواحل الشرقية من إندونيسيا.

وأضافت الهيئة، في بيان، أن الزلزال وقع على عمق 538.7 كم، وعلى بعد 167 كم شمال شرقي مدينة بيما على السواحل الشرقية لجزيرة سامباوا.

الزلزال المدمر لجزيرة لومبوك

وفي 5 أغسطس 2018، شهدت جزيرة "لومبوك" دماراً واسع النطاق، بعد زلزال بلغت قوته 6.9 درجات تلته عدة هزات ارتدادية، أدت إلى مقتل أكثر من 436 شخصاً وإصابة ما لا يقل عن 390 ألف شخص، ونزوح نحو 350 ألف شخص.

وهذا هو الزلزال الثاني الذي تعرضت له الجزيرة بعد مرور نحو أسبوع على زلزال أودى بحياة العشرات.

أول زلزال يضرب لومبوك

وفي أول زلزال خلال الفترة الماضية، تعرضت جزيرة لومبوك لزلزال يوم 29 يوليو الماضي بلغت قوته 6.4 درجات، وأدى إلى مصرع عشرة أشخاص على الأقل وإصابة نحو أربعين آخرين بجروح، وتضررت عشرات المنازل، وتم إجلاء السكان إلى مناطق أخرى.

وهزّ الزلزال جزيرتي لومبوك وبالي، شرقي إندونيسيا على عمق 10.5 كيلومتر تحت الأرض، حيث سقط معظم القتلى في الجانب الشمالي من لومبوك قرب مركز الزلزال.

إندونيسيا وحزام النار

تقع إندونيسيا على ما يُسمّى بـ"حزام النار"، وهو قوس من خطوط الصدع تدور حول حوض المحيط الهادئ المعرَّض للزلازل المتكرّرة والثورات البركانية.

وتعرَّضت البلاد لخسائر كبيرة جرّاء زلزال المحيط الهندي، الذي وقع في 26 ديسمبر عام 2004، وقُدّرت قوته بـ9.1 درجات على مقياس ريختر.

وتسبَّب الزلزال بتوليد موجة تسونامي راح ضحيّتها ما يقارب 320 ألف شخص، وتكبَّدت إندونيسيا أعلى نسبة من الخسائر في الممتلكات والأرواح.

مكة المكرمة