بالصور.. حفل ترفيهي لأطفال العائلات النازحة بغزة

الحفل أقيم وسط بلدة خزاعة شرقي مدينة خانيونس جنوبي قطاع غزة

الحفل أقيم وسط بلدة خزاعة شرقي مدينة خانيونس جنوبي قطاع غزة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 09-07-2015 الساعة 23:19
غزة - الخليج أونلاين


نظمت مؤسستان في قطاع غزة، مساء الخميس، حفلاً ترفيهياً وإفطاراً جماعياً لأطفال العائلات الفلسطينية المقيمة داخل "كرفانات" جنوبي القطاع، بعد تدمير منازلهم خلال الحرب الإسرائيلية الأخيرة صيف العام الماضي.

حفل ترفيهي جنوبي غزة لأطفال "العائلات النازحة" جراء الحرب

وتخللت فقراتُ رقصٍ وغناءٍ الحفلَ الترفيهي، الذي نظمه نادي "الصحفي الصغير"، وملتقى "الأطفال ضحايا الحرب" (غير حكوميين)، في حي "الكرفانات" وسط بلدة خزاعة شرقي مدينة خانيونس جنوبي قطاع غزة.

وقال غسان رضوان، رئيس النادي: "أقمنا يوماً ترفيهياً وإفطاراً جماعياً لأطفال ضحايا الحرب على قطاع غزة، خاصة الذين فقدوا منازلهم بسبب القصف الإسرائيلي في المناطق الشرقية للقطاع، بغية تقديم دعم نفسي، لهم، نظراً لما عانوه، وما زالوا من ويلات الحرب".

وأضاف رضوان لوكالة الأناضول قائلاً: "استهدفنا في الآونة الأخيرة نحو 600 من أطفال العائلات الفلسطينية المدمرة بيوتهم، من خلال إقامة عدة احتفالات ترفيهية لهم، لمحاولة التخفيف من حدة الظروف النفسية التي يعانون منها من جراء الحرب".

حفل ترفيهي جنوبي غزة لأطفال "العائلات النازحة" جراء الحرب

وأوضح أن هذه الاحتفالات تؤكد للعالم أن أطفال قطاع غزة يحبون الحياة، ويطلبون العيش بسلام وأمان بعيداً عن الحروب، بحسب قوله.

 </p><p></a><script async src=

من جانبه، قال الطفل بيان النجار (13 عاماً) وهو عضو في ملتقى "الأطفال ضحايا الحرب": "جئنا اليوم لنخفف عن الأطفال، وندخل السرور على قلوبهم، ونرفع معنوياتهم، لأنهم فقدوا الكثير، وشاهدوا بطش العدوان الإسرائيلي".

حفل ترفيهي جنوبي غزة لأطفال "العائلات النازحة" </p><p></a><script async src=

وأعرب النجار للوكالة نفسها عن أمله في أن يعيش أطفال غزة بسلام بعيداً عن "الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة".

حفل ترفيهي جنوبي غزة لأطفال "العائلات النازحة" </p><p></a><script async src=

ووافق السابع من يوليو/ تموز الجاري الذكرى الأولى للحرب الإسرائيلية "الثالثة" التي شنتها إسرائيل على قطاع غزة، وانتهت في 26 أغسطس/ آب 2014.

وعلى مدار "51 يوماً" تعرض قطاع غزة، والذي يُعرف بأنه أكثر المناطق كثافة للسكان في العالم، (1.8 مليون فلسطيني)، لهجوم عسكري إسرائيلي جوي وبري وبحري أدى إلى استشهاد 2147 فلسطينياً من بينهم 578 طفلاً، و489 امرأة، و102 مسناً، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية، فيما جُرح 11 ألفاً، قالت وزارة الصحة إن من بينهم ألفاً باتوا يعانون "إعاقة دائمة".

مكة المكرمة