بالصور: 160 فنياً يُلبسون الكعبة ثوبها الجديد

الرابط المختصرhttp://cli.re/6EMEnp

خلال عملية كسوة الكعبة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 20-08-2018 الساعة 08:24
مكة المكرمة – الخليح أونلاين

بدأ، بعد صلاة فجر الاثنين، استبدال كسوة الكعبة المشرّفة في مكة المكرّمة، في اليوم التاسع من شهر ذي الحجة، كما جرت العادة في كل عام هجري.

وجرى إلباس الكعبة ثوبها الجديد على يد 160 فنياً وصانعاً، جرياً على عادة الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي سنوياً.

استبدال كسوة الكعبة

والكسوة الجديدة مكوّنة من أربعة جوانب مفرقة وستارة باب الكعبة، حيث يتم رفع كل جانب إلى الأعلى تمهيداً لفردها على الجنب القديم، ويتم تثبيته من أعلى بربطها وإسقاط الطرف الآخر بعد حل حبال الجنب القديم.

وقال مدير عام مجمع الملك عبد العزيز لكسوة الكعبة، أحمد بن محمد المنصورى، إن هذه العملية تبدأ أولاً من جهة الحطيم؛ لوجود الميزاب الذى له فتحة خاصة به بأعلى الثوب.

تصميم كسوة الكعبة

أثناء تصنيع كسوة الكعبة

وأوضح، في تصريحات لوسائل إعلام محلية، أن الكسوة تستهلك نحو 670 كيلوغراماً من الحرير الخام الذي تتم صباغته داخل المجمع باللون الأسود، و120 كيلوغراماً من أسلاك الذهب، و100 كيلوغرام من أسلاك الفضة.

وبيّن المنصوري أن الكسوة تتوشّح من الخارج بنقوش منسوجة بخيوط سوداء بطريقة الجاكارد بعبارات "يا الله يا الله "، و"لا إله إلا الله محمد رسول الله"، و"سبحان الله وبحمده"، و"سبحان الله العظيم"، و"يا ديان يا منّان".

صناعة كسوة الكعبة

مشهد من تصنيع كسوة الكعبة

وأشار إلى أن عدد قطع حزام كسوة الكعبة المشرفة يبلغ 16 قطعة، إضافة إلى 6 قطع و12 قنديلاً أسفل الحزام، وأربع صمديات توضع فى أركان الكعبة، إلى جانب الستارة الخارجية لباب الكعبة المشرفة.

وبدأت عملية كسوة الكعبة من مصر في عهد الخليفة الثاني عمر بن الخطاب، حيث طلب من عمرو بن العاص أن تُكسى الكعبة بنسيج القباطي المصري؛ لجودته وإتقان صنعته.

وظل متبعاً نحو 1000 عام؛ حتى 1962، وكانت ترسل الكسوة الجديدة، وتُنزع القديمة بحضور الملك، الذي يقوم بتوزيعها بعد ذلك على المقرّبين وسادة القوم، حسبما قال مسعود شومان الباحث في التراث الشعبي والتاريخ لوكالة "سبوتنيك".

مكة المكرمة