بعد عامين.. ألمانية تعترف بقتلها 10 مهاجرين أتراك

قدم محامي المتهمة "تشيبه" مذكرة من 53 صفحة تضمنت اعترافتها بارتكاب تلك الوقائع

قدم محامي المتهمة "تشيبه" مذكرة من 53 صفحة تضمنت اعترافتها بارتكاب تلك الوقائع

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 10-12-2015 الساعة 23:03
برلين - الخليج أونلاين


اعترفت ألمانية، بعد عامين من الصمت، باشتراكها في 10 جرائم قتل بدوافع عنصرية استهدفت مهاجرين معظمهم من الأتراك في الفترة بين عامي 2000 و2006.

وقدم محامي المتهمة "بياته تشيبه" (40 عاماً) مذكرة من 53 صفحة تضمنت اعترافها بارتكاب تلك الوقائع.

وحسب المحامي، فقد أدلت "تشيبه" بواقعة التخطيط، وقيامها بتنفيذ 3 تفجيرات إرهابية ضد المهاجرين تحت اسم تنظيم سري يدعى "التنظيم الوطني الاجتماعي" في محاولة لتحميل شريكيها في التنظيم اللذين انتحرا في عام 2011 المسؤولية والاكتفاء لنفسها بدور المساعد على التنفيذ.

من جانبه، وصف هيربرت ديمر رئيس الادعاء في المحكمة الاعترافات الجديدة بأنها دليل مهم يضاف إلى الأدلة السابقة، وأضاف: "بالطبع أخذناه بعين الاعتبار وستتم دراسته ومقارنته مع الأدلة الموجودة لدينا بهدف إعطاء تقرير نهائي قبل موعد المحاكمة الرئيسية".

ويقول ديمر إن المتهمة أقرّت بشناعة الجرائم لكنها تحججت بعجزها عن الوقوف بوجه شريكيها، "هي حاولت استعطاف القضاة أيضاً"، وذلك بالتحدث عن طفولتها السيئة وعن فترات الاختفاء الصعبة التي قضتها بصحبة شريكيها بعد ارتكاب كل جريمة قتل.

- التنظيم الوطني الاجتماعي

هي حركة سرية يمينية متطرفة أسسها بالإضافة إلى "تشيبه" كل من أوفه موندلوس وأوفه بونهارد، وقد بدأت نشاطها الإجرامي في منتصف عام 1999 بتفجير فندق في مدينة نورنبيرغ تعود ملكيته لمهاجر من أصول تركية، تبعتها عدّة جرائم قتل مبنية على دوافع عنصرية استهدفت 10 مهاجرين من أصول تركية ويونانية تراوحت أعمارهم بين 21 و50 عاماً وامتدت بين عامي 2000 و2007.

وانتحر شريكا المتهمة تشيبه بعد أن حاصرتهما الشرطة في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني 2011 إثر عملية سطو مسلح قاما بها على أحد البنوك في مدينة بايزناخ، أما المتهمة فقد سلمت نفسها بعد حملة أمنية كبيرة قامت بها الشرطة الألمانية في محاولة للقبض عليها بعد انتحار شريكيها بأربعة أيام.

تشيبه اتصلت بداية بالشرطة لتخبرهم أنها الشخص المطلوب لكن الشرطة لم تأخذ الاتصال على محمل الجد مما دفعها للذهاب برفقة محاميها إلى قسم الشرطة وتسليم نفسها.

مكة المكرمة