تايلاند.. انتهاء كابوس فتية الكهف بعد إخراجهم أحياء

الحالة الصحية للأطفال جيدة ولا يوجد أي خطورة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 10-07-2018 الساعة 14:19
بانكوك - الخليج أونلاين

بعد أيام عصيبة وشاقّة، تمكّنت فرق الإنقاذ في تايلاند من إخراج جميع الأطفال العالقين داخل الكهف المغمور بالمياه، والبالغ عددهم 13، مع مدرّبهم.

وكان فتية تبلغ أعمارهم بين 11 و16 عاماً دخلوا مع مدرّبهم لكرة القدم إلى مغارة تهام لوانغ، الواقعة شمالي تايلاند عند الحدود مع بورما ولاوس، مساء الـ23 من يونيو، بعد إنهاء تدريبهم الرياضي.

وفور خروج الأطفال من الكهف الذي غمرته المياه، اليوم الثلاثاء، تم نقلهم إلى مستشفى قريبٍ لتلقّي العلاج اللازم، حسب مصادر إعلامية محلية.

وأفادت مصادر طبية بأن الحالة الصحية للأطفال جيدة، ولا توجد أي خطورة على صحتهم، رغم بقائهم في الكهف لأكثر من أسبوعين.

 

 

وتمكّنت عائلات الأطفال الأربعة الذين تم إنقاذهم في البداية من رؤية أطفالهم من وراء جدار زجاجي، إذ حُجر عليهم صحياً خوفاً من حملهم لأي فيروسات أو أمراض من داخل الكهف.

وبذلت فرق الإنقاذ جهوداً كبيرة لإخراج الأطفال العالقين على مدار أسبوعين، تمثّلت في إدخال عشرات الغواصين إلى الكهف، وإحداث ثغرات في الكهف من الأعلى.

وخلال وجود الأطفال في الكهف نشرت البحرية التايلاندية رسائل كتبها الأطفال إلى أسرهم لطمأنتهم.

وكتب أحد الأطفال: "لا تقلقوا، فنحن أقوياء"، وأضاف مازحاً: "إلى أستاذي، لا تكلّفني بواجبات كثيرة". وكتب آخر: "إذا تمكّنت من الخروج فمن فضلكما، أمي وأبي، أحضرا لي موكاثا (لحم مشوي تايلاندي) لآكله".

وقدّم مدرّب كرة القدم الذي اصطحب الأطفال إلى الكهف اعتذاره للآباء، لكن كثيراً منهم قالوا إنهم لا يلومونه.

مكة المكرمة