تايلاند.. كم لبث "فتية الكهف" وما هي خطط إنقاذهم؟

كان الأطفال يستكشفون معالم الكهف عندما علقوا داخله

الظروف الآن مواتية لإنقاذهم بسبب توقف الأمطار

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 08-07-2018 الساعة 11:06
بانكوك - الخليج أونلاين

علقت السلطات التايلاندية، اليوم الأحد، عملية إنقاذ فتية علقوا في كهف منذ أسبوعين، بعد أن خرجوا في رحلة استكشافية.

وحازت قضية "فتية الكهف" اهتماماً دولياً وتضامناً واسعاً، بعد حصارهم في الكهف الممتلئ بالماء بفعل تساقط الأمطار.

ووجّه رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، السويسري جياني إنفانتينو، دعوة للأطفال الذين علقوا في أحد الكهوف بتايلاند من أجل حضور نهائي كأس العالم في روسيا، منتصف الشهر الجاري، في مبادرة دعم وتضامن معهم.

وأنقذت البحرية التايلاندية 4 أطفال فقط من أصل الفتية الاثني عشر ومدربهم لكرة القدم، خلال المرحلة الأولى من عملية الإنقاذ التي بدأت صباح اليوم.

وعثر فريق إنقاذ بريطاني على الأطفال داخل الكهف، الاثنين الماضي، على بعد 4 كيلومترات عن مخرج الكهف.

 

وحول عملية الإنقاذ، قال حاكم محافظة "شيانغ راي" (شمال)، نارونغساك أوساتاناكورن: "سيتم استئناف عملية الإنقاذ خلال 10 ساعات أو 20 ساعة، وتم إخراج أولئك الذين يتمتعون بحالة صحية أفضل من أقرانهم".

وتابع أوسوتانكورن، للصحفيين اليوم: "إن الظروف الآن مواتية بدرجة ممتازة، لكن ثمة مخاوف من هطول الأمطار الموسمية، ما سيؤدي إلى امتلاء ممرات المرور الضيقة بالمياه"، وأضاف: "الآن وخلال الأيام الأربعة المقبلة، الظروف مواتية بدرجة ممتازة (لإجلاء الأطفال)، من حيث منسوب المياه وحالة الطقس وحالة الأطفال الصحية".

وبين الحاكم أن "18 غواصاً يشاركون في العملية الخطرة، التي قد تستغرق ما يصل إلى أربعة أيام بحسب الطقس".

ووضعت خطط معقدة من قبل فريق دولي لإنقاذ الأطفال الذين كانوا يستكشفون معالم الكهف عندما علقوا ومدربهم لكرة القدم، بسبب ارتفاع منسوب المياه، في 23 يونيو الماضي.

 

 

أطفال الكهف

أطفال الكهف

 

وينتمي الأطفال، الذين تتراوح أعمارهم بين 11 و16 عاماً، إلى فريق كرة قدم يسمى "وايلد بورز"، وعلقوا خلال رحلة استكشافية بصحبة مدربهم، واستغرق العثور عليهم في تلك الأعماق نحو عشرة أيام.

ويواصل غواصو الإغاثة منذ ذلك الحين إرسال الغذاء وأسطوانات الأوكسجين والمساعدات الطبية، في حين يعمل فريق دولي ضخم على وضع خطة لتحريرهم.

وهطلت أمطار غزيرة لفترة قصيرة، مساء السبت، بعدما أدلى نارونغاسك بتصريحاته، ولم يتضح إن كان هذا سيؤثر في خطط إنقاذ العالقين أم لا.

وفي وقت سابق من اليوم الأحد، نشرت البحرية التايلاندية رسائل كتبها الأطفال إلى أسرهم لطمأنتهم، وكتب أحدهم: "لا تقلقوا فنحن أقوياء".

وقدم مدرب كرة القدم الذي اصطحب الأطفال إلى الكهف اعتذاره للآباء، لكن كثيراً منهم قالوا إنهم لا يلومونه.

الاكثر قراءة

مكة المكرمة