تحقيق أمريكي حول ظروف أسر الجندي برغدال بأفغانستان

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 17-06-2014 الساعة 09:22
واشنطن - الخليج أونلاين


بدأ سلاح البر الأمريكي تحقيقه حول ظروف أسر الجندي بو برغدال، في 2009، بيد طالبان في أفغانستان، طيلة خمسة أعوام، قبل الإفراج عنه في 31 مايو (أيار)، وذلك بهدف تحديد ما إذا كان قد حاول الانشقاق عن الجيش أم لا.

ويتولى الجنرال كينيث دال، إدارة هذا التحقيق، الذي يتناول "الوقائع والظروف المحيطة باختفاء وأسر السرجنت بو برغدال من موقعه القتالي المتقدم في ميست-لالاك، في ولاية باكتيكا"، شرق أفغانستان، كما أوضح الجيش الأمريكي في بيان.

وسيتمكن المحققون من الوصول إلى تقرير مصنف سرياً، أجري في 2009 بعيد أسر السرجنت، ويتعلق بظروف اختفائه. وبحسب تسريبات لمسؤولين أمريكيين، فإن هذا التقرير يقول: إن بو برغدال تخلى طوعاً عن مركزه في 30 يونيو/ حزيران 2009، لكنه يتجنب الإشارة إلى انشقاق رسمي.

ويتهم عدد من عناصر وحدته السابقين بو برغدال بالانشقاق. وفي يوم الجمعة، عاد السرجنت إلى الولايات المتحدة، حيث يتلقى العلاج، ويتابع وضعه أطباء نفسيون في مركز طبي عسكري في تكساس، في إطار إجراء يعرف بـ "إعادة دمج" في الجيش.

ومبادلة برغدال بكوادر من حركة طالبان، أثارت عاصفة سياسية في واشنطن، إذ اتهم الرئيس باراك أوباما، بعدم إبلاغ الكونغرس ضمن المهل المحددة قانوناً، وبأنه أوجد سابقة عبر التفاوض مع خاطفي رهائن.

وكانت شائعات راجت على نطاق واسع في الولايات المتحدة، تتحدث عن اعتناق برغدال الإسلام.

مكة المكرمة