تعدد الزوجات في إسرائيل.. يؤجج الصراع الديني - العلماني

يصادق الحاخام على عشرات طلبات تعدد الزوجات سنوياً

يصادق الحاخام على عشرات طلبات تعدد الزوجات سنوياً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 25-01-2015 الساعة 17:58
مي خلف - الخليج أونلاين


يفخر الإسرائيليون بالقانون الذي يمنع تعدد الزوجات، لكونه يدل برأيهم على تنوّر المجتمع وتقدّمه واحترامه لمكانة المرأة وفصل الدين عن الدولة، كما يستشهدون بهذا القانون خلال النقاشات التي تدور حول الإسلام والمجتمعات العربية.

لكن ما لا يظهر في الإعلام هو أن السلطة الدينية اليهودية (المحكمة الشرعية) تسمح بتعدد الزوجات للمتدينين، الأمر الذي يحدث صدعاً جديداً داخل المجتمع الإسرائيلي بين المتدينين والعلمانيين، كما يثير التساؤلات حول مستقبل علاقة الدين بالدولة.

تعميم الاستثناءات

ويعتبر تعدد الزوجات في القانون الإسرائيلي جريمة جنائية يحاسب عليها القانون، فبحسب قانون العقوبات فإن "المتزوج الذي يتزوج من امرأة ثانية، والمرأة المتزوجة التي تتزوج من رجل ثانٍ-عقابهم السجن لمدة خمس أعوام"، لكن القانون يتحدث عن حالات "استثنائية" يسمح للرجل التقدم بطلب الزواج ثانية للقيادة الدينية، وتقوم القيادة بإعطائه الموافقة من عدمها؛ إذ يعتبر رفض الزوجة الأولى الطلاق مبرراً للزواج الثاني، كما أنه يحق للزوج الذي تعاني زوجته من مرض أو اضطراب نفسي أو مرض جسدي صعب من الزواج بامرأة ثانية.

ويتخوف العلمانيون من كون هذه الاستثناءات التي يعترف بها القانون تعتبر فضفاضة ويمكن لها أن تشمل الكثير من الحالات وتبرر الكثير من الزيجات الثانية، وهو أمر ترفضه الفئة العلمانية من المجتمع الإسرائيلي تماماً.

وما يزيد القلق لديهم وينبئ بتأجج صراع جديد داخل المجتمع الإسرائيلي، هي التقارير الأخيرة التي أفادت بأن هذه الاستثناءات فعلاً تستخدم في المحاكم الشرعية؛ فبحسب تقرير جديد نشرته صحيفة "ذا ماركر" الاقتصادية العبرية، جاء فيه أن المحكمة الشرعية اليهودية تستقبل وتصادق على عشرات الطلبات سنوياً لتعدد الزوجات لأسباب عديدة منها الاستثناءات التي ذكرت سابقاً.

والجدير بالذكر هو أن الظاهرة لا تعمّق الصدع بين العلمانيين والمتدينين فقط، إنما بين المتدينين أنفسهم بحسب شدة تطرّفهم وأعراقهم، فمن ناحية يحلل ويشجع جزء من الحاخامات تعدد الزوجات، وبحسب تصريح سابق للحاخام "دوف شتاين" لشبكة "بي بي سي" البريطانية، قال إن تعدد الزوجات هو من ركائز الشريعة اليهودية، وإن له أهمية كبيرة للشعب اليهودي.

وفي السياق نفسه أضاف أنه بسبب صغر عدد الشعب اليهودي في العالم، فإن تعدد الزوجات يخدمه لزيادة عدده بوتيرة سريعة، وهو ما تعتبر التوراة واجباً، إلى جانب ذلك، رأى شتاين أن تعدد الزوجات يحل مشاكل اجتماعية مثل العنوسة وانتشار الزنا والأمراض الجنسية.

يضاف إلى ذلك غضب العلمانيين وقسم من المتدينين من تيارات أخرى، ترى الجمعيات النسوية والحقوقية في هذه الظاهرة بأنها ظلم كبير للمرأة ومثال صارخ لعدم المساواة بين الرجل والمرأة؛ فبحسب مقال نشره المحامي "يعقوب بلاس" فإن عدم المساواة يظهر بشكل واضح، إذ إن الاستثناءات التي يتيحها القانون تنطبق على الرجل فقط، أي لا يحق للمرأة التقدم بطلب زواج ثانٍ أو بطلب طلاق إذا كان زوجها غير قادر (لأسباب جسدية) من منحها الطلاق، مضيفاً أن تأثيراً كبيراً سيحدثه انتشار الظاهرة على شكل المجتمع الإسرائيلي وعلى العلاقة بين فئاته المختلفة.

الدين يحلل والحاخام يحرّم

على عكس "شتاين" فإن غالبية الحاخامات اليهود متمسكّون بتحريم تعدد الزوجات، على الرغم من أنه لا يعد ممنوعاً في أصول الدين اليهودي، وذلك استناداً إلى أن النبي يعقوب، بحسب التوراة، كان متزوجاً من 4 نساء، إلى جانب ملوك آخرين ذكروا بالتوراة.

لكن القيادات الدينية اليهودية في أوروبا قررت قبل نحو ألف عام تحريم تعدد الزوجات، وتم تبني الفتوى بعد ذلك من جانب القيادات الدينية اليهودية الشرقية؛ وقالت دراسات سابقة أجريت حول الموضوع إن السبب يعود إلى قلق المجتمع الأوروبي والكنيسة من انتشار هذه الظاهرة وسط غير اليهود.

مكة المكرمة
عاجل

مصادر إعلامية: المندوبة السابقة لدى الأمم المتحدة الأمريكية سامانثا باور تصف بيان ترامب بشأن قضية خاشقجي بـ "العمل البغيض"

عاجل

السيناتور الديمقراطية الأمريكية فاينستاين: لن أصوت لصالح أي مبيعات أسلحة مستقبلية للسعودية بعد بيان ترامب بشأن خاشقجي