حالتا انتحار بالحرم في أسبوع.. و17 ألف سعودي يتطوع لمواجهتها

يعد الإعلان عن حوادث الانتحار في المسجد الحرام نادر الحدوث

يعد الإعلان عن حوادث الانتحار في المسجد الحرام نادر الحدوث

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 16-06-2018 الساعة 20:27
مكة المكرمة - الخليج أونلاين


سجلت الأجهزة الأمنية السعودية حالتي انتحار في الحرم المكي خلال أسبوع واحد فقط من شهر رمضان المبارك الماضي.

واحدة من تلك الحالات وثَّقتها عدسة جوال، وتم تداول المقطع المصوَّر على شبكات التواصل. أما الحالة الأخرى، فباشرها الأمن في الحرم الشريف صباح الخميس الماضي آخر أيام رمضان، بعدما ألقى مقيم آسيوي بنفسه من أحد أدوار الحرم، ليسقط في صحن المطاف، ويلقى مصرعه، وتسبَّب سقوطه في أذى لشخص آخر.

لم تقترب الحالات، رغم تكرارها، من مستوى الظاهرة، لكن يكاد لا يخلو موسم للحج أو العمرة من حالة انتحار أو أكثر، من دون الإفصاح عن تفاصيل أكثر عن دوافع هذه الحالات، وما إذا كانت لأسباب شخصية أم حالة وعي غير دقيقة عن قيمة دينية متخيَّلة وراء فكرة الموت في هذا المكان المقدس.

اقرأ أيضاً :

ة"عساكم من عواده".. كيف يتبادل الخليجيون التهاني في العيد؟

وعقب حالتي الانتحار هاتين، اضطرت الأجهزة الأمنية المسؤولة عن الحرم المكي إلى توزيع عدد من رجال الأمن والكشافة على حواجز سطح الحرم؛ لمنع الناس من الاقتراب، والسيطرة على أي تطورات قد تحدث، بحسب ما أكدته صحيفة "الحياة" اللندنية السبت.

ووفق شهود عيان تحدَّثوا لوسائل إعلام سعودية، فإن المنتحر الثاني وعلى بُعد ثوانٍ من إقدامه على الانتحار، ظهرت عليه بعض التصرفات الغريبة بما يوحي بمعاناة نفسية تعتريه، ومحاولته قراءة القرآن على مقربة من سور سطح الحرم، وفي أثناء صَلاته وقبل التسليم منها ألقى بنفسه من أعلى السطح إلى قاع صحن المطاف.

- 17 ألف توقيع للتطوع

وعلى أثر ذلك، بدأ فريق سعودي مبادرة تأسيس خط ساخن للمساعدة على تلافي الانتحار، تحت عنوان "أنت مهم"، دشَّنته مجموعة من المهتمين والراغبين في مواجهة الظاهرة والحد من انتشارها، ودعوا الراغبين في الانضمام إليهم لتطوير العمل وإطلاق مشاريع "نوعية ومؤثرة" من نواة المبادرة.

ومن تلك المشاريع، بحسب الصحيفة، تأسيس خط ساخن وموحد للوقاية من الانتحار، أسوة بدول العالم السبّاقة إلى هذا الجانب، وتمكَّن الفريق خلال أسبوع واحد فقط من جمع 17 ألف توقيع، جاءت "دافعاً لمواصلة المهمة وتحقيق الهدف"، كما قال أعضاء من الفريق لـ"الحياة".

ويعدُّ الإعلان عن حوادث الانتحار في المسجد الحرام نادر الحدوث، ولم تُسجَّل أي حادثة من ذلك خلال السنوات القليلة الماضية.

مكة المكرمة