"حراسة الأراضي المقدسة" الكاثوليكية مستمرة في نشاطها بسوريا

يبلغ عدد الكهنة العاملين التابعين لـ "حراسة الأراضي المقدسة" نحو 400

يبلغ عدد الكهنة العاملين التابعين لـ "حراسة الأراضي المقدسة" نحو 400

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 02-03-2016 الساعة 08:52
روما - الخليج أونلاين


أعلنت جماعة "حراسة الأراضي المقدسة"، التابعة لدولة الفاتيكان، في بيان لها الثلاثاء، أن رجال الدين التابعين لها "لن يغادروا سوريا رغم الظروف الخطيرة في البلاد".

وقال رئيس الجماعة، الأب بييرباتيستا بيتسابالا، إنه طلب من الرهبان العاملين فيها، الرأي حول البقاء في قرى قناية واليعقوبية والجديدة، الواقعة بوادي العاصي (وسط سوريا).

وكان الراهب الكاثوليكي التابع للجماعة، ضياء عزيز، المسؤول عن كنيسة صغيرة في بلدة اليعقوبية، التابعة لريف مدينة جسر الشغور في محافظة إدلب شمالي سوريا، قد أطلق سراحه في الخامس من يناير/كانون الثاني الماضي، بعد اختطافه من جهة مجهولة مدة 12 يوماً.

وذكر بيتسابالا: "بعدما قرأت بعناية وتأمل كل ما قدمتموه من ملاحظات وأفكار ومخاوف، حيث أبدى الجميع وبوضوح ضرورة البقاء في القرى الثلاث، فقد اتخذت قرار عدم مغادرة سوريا على الرغم من المخاطر الكامنة"، على حد تعبيره.

ويبلغ عدد الكهنة العاملين في القرى السورية الثلاث التابعين لـ "حراسة الأراضي المقدسة" نحو 400.

ويعتبر حارس الأراضي المقدسة بمثابة الرئيس الإقليمي (الرئيس الأعلى) لغالبية الرهبان الفرنسيسكان المقيمين في الشرق الأوسط، وتمتد ولايته إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية والأردنية، ولبنان ومصر (جزئياً)، وجزيرتي قبرص ورودس.

وأشار المسؤول إلى أن "الحراسة لن تغادر الأماكن والسكان الذين أوكلت الكنيسة لها مسؤوليتهم، مع خطورة الظرف الراهن، لأن الراعي لا يتخلى عن رعيته"، وفقاً لتعبيره.

مكة المكرمة
عاجل

أبناء محافظة المهرة احتجوا على استحداثات عسكرية للقوات السعودية بالقرب من ميناء

عاجل

مقتل متظاهر وإصابة آخرين خلال تفريق قوات يمنية وسعودية لاعتصام بمحافظة المهرة شرق