حريق ضخم يلتهم مخيماً كبيراً للمسلمين في ميانمار

المخيم يضم عدداً كبيراً من نازحي الروهينغا

المخيم يضم عدداً كبيراً من نازحي الروهينغا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 03-05-2016 الساعة 14:04
يانغون - الخليج أونلاين


أجلت السلطات في ميانمار مئات من العائلات المسلمة من ملاجئ تؤويهم من جراء نشوب حريق ضخم في مخيم للنازحين، في ولاية "راخين" (أراكان سابقاً)، غربي البلاد، بحسب مصدر أمني.

ووفقاً لوكالة الأناضول، قال ضابط كبير في الشرطة، طلب عدم الكشف عن اسمه: إن "الحريق دمر56 ملجأ خشبياً في مخيم "باو دو فا"، قرب سيتوي عاصمة راخين، والذي يؤوي نحو 10 آلاف شخص، معظمهم من المسلمين الذين نزحوا بسبب اعتداءات البوذيين على المسلمين منذ العام 2012".

وأضاف: "تمكنت فرق الإطفاء من السيطرة على الحريق الذي لم يتم تحديد أسبابه بعد، فيما تسبب بإصابة عدد غير محدد من المواطنين، وتم نقلهم إلى المستشفى".

وبحسب المصدر، لم تسجل أية وفيات حتى الساعة (10.00 تغ).

وأشار إلى أن النازحين المقيمين في المخيم من عرقية "بنغالي" (الاسم الذي تطلقه الحكومة للإشارة إلى مسلمي الروهينغا)، لافتاً إلى أن "هذه العرقية لا تنتمي لبلادنا، بل هم متطفلون من دولة بنغلاديش المجاورة"، على حد قوله.

وتعتبر الأمم المتحدة أن مسلمي الروهينغا هم أكثر الأقليات تعرضاً للاضطهاد في العالم.

ويعيش مئات الآلاف من أقلية الروهينغا المسلمة في شمالي ولاية "راخين"، ولا يعترف بها النظام في ميانمار، ويطالب بطردها من البلاد.

ومع اندلاع أعمال العنف ضد مسلمي الروهينغا، في يونيو/حزيران 2012، بدأ عشرات الآلاف منهم بالهجرة إلى دول مجاورة؛ ما أوقعهم في قبضة تجار البشر.

وحرم الدستور الذي تم إقراره في ميانمار عام 1982 مسلمي الروهينغا من حق المواطنة؛ وهو ما جعلهم عديمي الجنسية.

مكة المكرمة