حكم العباءة يشعل جدلاً بين السعوديين.. هذا ما قاله "المطلق"

نساء اعتبرن الحكم بعدم وجوب ارتداء العباءة نصراً لهنّ

نساء اعتبرن الحكم بعدم وجوب ارتداء العباءة نصراً لهنّ

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 10-02-2018 الساعة 18:05
الرياض - الخليج أونلاين (خاص)


لقي حُكمٌ حول ارتداء العباءة، أطلقه عضو هيئة كبار العلماء المستشار في الديوان الملكي السعودي، الشيخ عبد الله بن محمد المطلق، ردود فعل مختلفة من قبل سعوديين، عبر تطبيق "تويتر".

فبينما رآه البعض معقولاً ومنطقياً، راح بعض آخر يصفه بأنه يساير التجديد المخالف لـ"الشرع" الذي ما عهدته المملكة من قبل، بحسب تعبيرهم.

وكان الشيخ عبد الله بن محمد المطلق قال، الجمعة 9 فبراير الجاري، إن أكثر من 90% من المسلمات الملتزمات، ومنهن داعيات ويحفظن القرآن الكريم، لا يعرفن ارتداء العباءات.

اقرأ أيضاً :

أسوشييتد برس: بن سلمان نجح في تشكيل بيئة من الخوف

جاء ذلك في رده على حكم ارتداء عباءة الكتف، موضحاً أن "عباءة الكتف إذا كانت واسعة، وعليها طرحة ساترة، فلا بأس بذلك، سواء كانت العباءة على الكتف أو الرأس".

وأضاف: "أحبتي في الله ما نلزم الناس بالعباءات، العباءة عندنا ستر، وهي داخلة في الجلابيب التي قال الله تعالى عنها: {يا أيها النبي قُل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن، ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين، وكان الله غفوراً رحيماً}".

وأكد المطلق أنه "إذا سترت المرأة نفسها، سواء بعباءة على الرأس أو الكتف، أو بغير ذلك، فالحمد لله، المقصود الستر".

الحكم الذي أعلنه المطلق في برنامج إذاعي، لقي ردود فعل واسعة من قبل السعوديين، معبرين عن آرائهم عبر وسم حقق تفاعلاً واسعاً حمل عنوان "#المطلق_العبايه_غير_الزاميه".

كثيرون اتفقوا مع ما جاء به المطلق، واعتبروا أن ستر المرأة ليس معنياً بنوع الملبس.

مريم العتيبي تصف ارتداء المرأة للعباءة بأنه عادة، وأنها فُرضت على النساء بالقوة.

ووجد الشيخ المطلق العديد من المناصرين لما جاء به من حكم، ممَّن أكدوا في تغريداتهم بأن ما قاله المطلق ليس جديداً، مشيرين إلى أن الغريب هو فرض ارتداء العباءات.

عبد العزيز الموسى، عضو الإدارة العامة للتوجيه والإرشاد بالمسجد الحرام سابقاً، دعم بقوة حكم الشيخ المطلق، واصفاً العباءة بأنها صنم يكسر إلى جانب ما فرض على المسلمين بحجة الشرع.

نساء اعتبرن من خلال هذا الحكم أنهن تخلصن من العباءات التي كنَّ يرتدينها بالإكراه، في حين طالبت بعضهن بحكم مشابه يشمل النقاب.

نادين البدير تعبر عن تأييدها لما جاء به الشيخ المطلق، وتقول إن الحق ظهر أخيراً وإنها لطالما وقفت ضد ما أسمته "تيار التخلف".

كثيرون أيضاً رفضوا حكم الشيخ المطلق، ووصل ببعضهم الحد إلى التجاوز على عضو هيئة كبار العلماء المستشار في الديوان الملكي السعودي بألفاظ مسيئة.

عبد الله محمد الصالح قال عن ما جاء به المطلق، إلى جانب تغييرات سابقة طرأت على المجتمع السعودي، إن "هناك من يسيّس الدين".

مكة المكرمة