حمى الضنك تواصل فتكها باليمنيين

من أبرز أعراض المرض الحمى والصداع الشديد وآلام المفاصل والعضلات

من أبرز أعراض المرض الحمى والصداع الشديد وآلام المفاصل والعضلات

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 30-05-2016 الساعة 21:11
صنعاء - الخليج أونلاين


قال مصدر طبي في محافظة مأرب، شرقي اليمن، الاثنين، إن وباء حمى الضنك، انتشر بشكل كبير في المحافظة، وتم تسجيل إصابة 110 أشخاص به حتى الآن، مشيراً إلى أنه لم يتم تسجيل أي وفيات من جراء الوباء ذاته بمأرب.

وأوضح أمين مبروك، مدير مستشفى 26 سبتمبر (حكومي) بمديرية الجوبة في محافظة مأرب، أن "عدداً كبيراً من الحالات المصابة بحمى الضنك وصلت إلى المستشفى خلال الأيام الماضية، تم فحص بعضها مخبرياً والتأكد من إصابتها".

وأضاف أن المستشفى فحص حتى اليوم أكثر من 300 شخص ظهرت عليهم أعراض مشابهة لأعراض حمى الضنك، وتم التأكد من إصابة 110 أشخاص بالوباء، هم إجمالي المصابين في المحافظة.

وأشار مبروك إلى أن "المستشفى لم يسجل أي حالات وفاة بالمرض، وساعد على ذلك كون المنطقة صحراوية وغير ساحلية".

ولم تسجل مستشفيات أخرى في المحافظة أي إصابات أو وفيات بالمرض حتى اليوم، بحسب وكالة الأناضول.

ودعا مبروك، السلطات المحلية والمنظمات المعنية إلى المساهمة في مكافحة حمى الضنك، بمكافحة البعوض، وتوفير الأدوية واللقاحات المضادة.

- "بيحان".. "مدينة منكوبة"

وكان مكتب الصحة والسكان (حكومي)، بمحافظة شبوة شرقي اليمن أعلن، السبت، مدينة "بيحان" بمحافظة شبوة، شرقي اليمن، "مدينة منكوبة"، من جراء "تفشي وباء حمى الضنك فيها بصورة غير مسبوقة".

وسبق أن توفيت، الجمعة، طفلة مصابة بالوباء في بيحان، ليرتفع عدد حالات الوفاة من جراء الوباء، خلال الأسبوعين الماضيين، إلى 12 شخصاً، بحسب الطبيب علي زهير، مسؤول مكافحة وباء "حمى الضنك"، بمستشفى "الدفيعة" العام في بيحان.

وظهر وباء "حمى الضنك" باليمن، في يونيو/حزيران 2015، ولا توجد إحصائيات رسمية لعدد المصابين بالمرض في مختلف أرجاء البلاد، إلا أن المصادر تقول إن هناك ما يقترب من 20 ألف مصاب بحمى الضنك في اليمن في الأشهر القليلة الماضية.

وتنتقل فيروسات حمى "الضنك" إلى الإنسان عن طريق لدغة بعوضة "الزاعجة" (Aedes)، ويكتسب البعوض الفيروس عادة عندما يمتصّ دم أحد المصابين بالعدوى، وبعد مرور فترة الحضانة التي تدوم من 8 أيام إلى 10 يصبح البعوض قادراً، أثناء لدغ الناس وامتصاص دمائهم، على نقل الفيروس طيلة حياته.

ومع ارتفاع درجات الحرارة وانقطاع الكهرباء ونقص الوقود، بات سكان اليمن غير قادرين على استخدام أجهزة التكييف أو المراوح، مما جعلهم أكثر عرضة للتعرض إلى البعوض، الناقل الرئيسي للمرض الفيروسي.

ومن أبرز أعراض المرض، الحمى، والصداع الشديد، وآلام المفاصل والعضلات، وآلام العظام، والألم الشديد وراء العينين وحدوث نزيف خفيف، مثل نزيف الأنف.

ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية، فإن "حمى الضنك" يصيب نحو 390 مليون شخص سنوياً، ويقتل أكثر من 22 ألف شخص حول العالم سنوياً، غالبيتهم من الأطفال، ويظهر المرض في المناطق المدارية وتحت المدارية في قارات أمريكا الجنوبية، وأفريقيا، وآسيا، ومن الممكن أن يهدد المرض 2.5 مليار نسمة.

مكة المكرمة