خاص: حملة أوروبية تعلّق عملها الإغاثي بسوريا إثر ضغوط أمنية

الحملة كانت أول مؤسسة إغاثية إنسانية تدخل الأراضي السورية منذ بدء الأزمة

الحملة كانت أول مؤسسة إغاثية إنسانية تدخل الأراضي السورية منذ بدء الأزمة

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 07-11-2015 الساعة 23:07
أمستردام - الخليج أونلاين (خاص)


علم "الخليج أونلاين" أن حملة الوفاء الأوروبية، التي تعد من أولى الهيئات الإغاثية التي استطاعت دخول سوريا لتقديم المساعدات الإنسانية منذ بدء الأزمة، قررت تعليق عملها الإغاثي داخل الأراضي السورية، بسبب تعرضها لضغوط قالت إن "من شأنها حرف عمل الحملة الإنساني عن مساره".

وقالت مصادر مسؤولة في الحملة لمراسل "الخليج أونلاين": إنه تقرر تعليق عمل حملة الوفاء الأوروبية داخل سوريا، كما قررت إغلاق مكتبها ومستودعاتها هناك؛ "بسبب ضغوط من قبل بعض الأجهزة الأمنية وتدخلها في عمل الحملة الإغاثي".

وأكدت أن حملة الوفاء الأوروبية، التي تقوم بجهود واسعة في داخل سوريا وخارجها لإغاثة اللاجئين والنازحين الفلسطينيين والسوريين على حد سواء، ترفض أن تكون أداة بيد أحد، مؤكدة أنها تصر أن يبقى عملها إنسانياً فقط، بعيداً عن أي محاولات لاستغلال ما تقوم به سياسياً لحساب طرف على آخر.

ورداً على سؤال "الخليج أونلاين" أعلنت الحملة الأوروبية أن عملها الإغاثي والإنساني في خارج الأراضي السورية سيتواصل ولن يتوقف، وأن القرار يتعلق فقط بعمل الحملة داخل الأراضي السورية بسبب التدخلات الأمنية.

مكة المكرمة