خطوات سعودية لرصد الأمراض النفسية.. هذه طرق القضاء عليها

الاكتئاب قد يؤدي بالشخص لإيذاء نفسه أو غيره

الاكتئاب قد يؤدي بالشخص لإيذاء نفسه أو غيره

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 08-03-2017 الساعة 12:15
هناء الكحلوت - الخليج أونلاين


اكتشفت السعودية هنوف محمد، أن ابنها البالغ من العمر 13 عاماً يخاف من الوقوف للحديث أمام الناس، ويخشى دائماً من نظرات من حوله إليه، وقبل أن يتقدم بالحديث مع أي أحد تتسارع دقات قلبه، إلى درجة اللجوء إلى والدته وطلب وقوفها معه.

تقول أم الطفل لـ "الخليج أونلاين"، تفاجأت حين قالت لي المختصة النفسية إن ولدي يعاني من الرهاب الاجتماعي، وفي بداية الأمر لم أفهم ما تقصد بالرهاب!".

وتضيف الأم: إن "المختصة أكدت لي وجود العديد من الحالات بالسعودية، ولكن لا يدرك الأهل إصابة أبنائهم بهذا المرض النفسي".

وبحسب المسح الوطني للصحة وضغوط الحياة، الذي أجري بذات المنهج العلمي في 30 دولة، فهناك خمس مشاكل نفسية هي الأكثر انتشاراً بين السعوديين، ومنها الرهاب الاجتماعي والاكتئاب.

وأفاد استشاري الطب النفسي، الدكتور عبد الله السبيعي، أحد الأعضاء الثلاثة الرئيسيين في الفريق البحثي المشرف على المسح، إضافة للدكتورة ياسمين التويجري، والدكتور عبد الحميد الحبيب، خلال مؤتمر الصحة النفسية للجميع، الذي أقيم في الرياض في 2 مارس/آذار، بأن تحليل البيانات لم ينتهِ بعد، لكن المسح قاس 1500 متغير ذي صلة بالصحة النفسية والإدمان وضغوط الحياة، وأن النتائج ستنشر في أوعية البحث العلمي العالمية.

وأبان السبيعي أن الهدف الأساسي من المسح إيجاد مرجعية علمية دقيقة لوضع المشكلات والأمراض النفسية في المملكة، "بحيث يعتمد عليها صانع القرار في رفع جودة الخدمات الصحية النفسية المقدمة، وتحديد ماهية الخدمات الأكثر إلحاحاً".

ولفت إلى اشتراك جهات عدة في المسح؛ أبرزها وزارة الصحة، والهيئة العامة للإحصاء، ومستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض، وجامعة الملك سعود، ومنظمة الصحة العالمية، وجامعة هارفارد، وجامعة تورنتو الكندية، وجامعة ميتشيجان الأمريكية.

اقرأ أيضاً :

هل تبحث عن الحُب؟ هذه أفضل أنواعه وأكثرها رغبة

المختصة التربوية الأردنية، سناء طلال، تقول: إن "القلق الاجتماعي، أو الرهاب الاجتماعي، هو اضطراب ونوع من المخاوف غير المبررة تظهر عند حديث الشخص أو عمله شيئاً أمام مجموعة من الناس؛ بالمناسبات، أو قاعات الدرس، أو التقدّم لإلقاء كلمة، فيخاف أن يظهر عليه الخجل، أو أن يخطئ، أو يتلعثم، ما يؤدي به للارتجاف وتسارع خفقان القلب، وضيق التنفس، وجفاف الحلق، والتعرق، وتؤدي هذه المخاوف لإضعاف ثقة الشخص بنفسه".

77931895

ويبدأ هذا الاضطراب، وفق ما وضحت المختصة لـ "الخليج أونلاين"، في "سن الطفولة أو بداية المراهقة، ووجدت دراسات مختلفة أن هناك مرحلتين يكثر فيهما ظهور هذا الاضطراب؛ ما قبل المدرسة على شكل خوف من الغرباء، وفي المدرسة على شكل مخاوف من النقد".

وعلى الرغم من أن الرهاب الاجتماعي يحدث بمراحل مبكرة، فإنه يصاحب المصاب به لسنين عديدة، وقد يخجل المصابون به من طلب العلاج أو الاعتراف بوجود هذا المرض لديهم.

Fingers Pointing with Blame Shame

ويعالج الرهاب بأدوية مضادة للمخاوف يصفها الطبيب النفسي، بالإضافة إلى جلسات العلاج السلوكي المعرفي التي تعتمد على الاسترخاء، والمواجهة المتدرّجة، وتأكيد الذات، وبناء الثقة بالنفس.

وتعود أسباب الرهاب الاجتماعي الرئيسية إلى التربية الخاطئة للفرد التي يسودها التسلّط، ويكون فيها الطفل تحت المراقبة الشديدة، أو لتعرّض الفرد إلى التعنيف اللفظي والجسدي المبالغ فيه، سواء داخل الأسرة أو في المجتمع.

الخوف

- الاكتئاب

أما بالنسبة إلى الاكتئاب، الذي ينتشر بشكل كبير في السعودية، فتقول المختصة: "إن المظاهر التي تبدو على الشخص المصاب تتمثل بالحزن، والمشاعر السلبية، وفقدان الحماسة، واللامبالاة، والرغبة بالبكاء، والقلق، والفراغ، والشعور بالذنب".

الاكتئاب

وتتابع المختصة لـ "الخليج أونلاين"، أنه "ينتج عن الظروف المؤلمة كالموت أو الفراق، أو لفقدان الأحبة وخيبة الأمل، أو الوحدة".

ولعلاج الاكتئاب تنصح باختيار أصدقاء يساندون في هذه الظروف، إذ إن للصداقة الإيجابية الأثر الكبير في تحسين المزاج، كما أن هناك أدوية تقلل من الاكتئاب، بالإضافة إلى ملء الفراغ بما هو عائد بالنفع على المصاب، وما يخرجه من حالة الحزن ولوم الذات.

وإن كان الاكتئاب في مرحلة متقدمة فتنصح طلال بمراجعة الطبيب، إذ إن تفاقم الحالة قد يؤدي للانتحار أو إيذاء النفس أو الآخرين.

مكة المكرمة