"داعش" على بُعد أمتار من منزل أوباما

المقهى يقع على بعد أمتار من منزل الرئيس الأمريكي باراك أوباما

المقهى يقع على بعد أمتار من منزل الرئيس الأمريكي باراك أوباما

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 29-09-2014 الساعة 16:31
نيويورك - الخليج أونلاين


يثير أحد مقاهي مدينة نيويورك قلق المارة بمجرد أن يقع نظرهم على اسمه المكتوب بالإنكليزية "ISIS"، وهو الاسم المختصر لتنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" كما كان يعرف في السابق.

ويقع هذا المقهى على بعد أمتار من منزل الرئيس الأمريكي باراك أوباما، ويعود ملكه إلى مصريين قبطيين هما رضا لبيب وميشال جاد الله، وهما من المهاجرين العرب المقيمين في الولايات المتحدة.

وقرر لبيب وجاد الله إطلاق اسم "ISIS" باللغة الإنكليزية، وهو لفظ كلمة "إيزيس"، آلهة فرعونية، تيمناً منهما بها.

لكن الأمور تغيرت في الآونة الأخيرة بعد أن أصبحت هذه الحروف الأربعة ترمز إلى تنظيم "الدولة"، وهو أول ما يتبادر إلى الذهن لدى رؤيتها؛ كونها تختصر ترجمة "الدولة الإسلامية في العراق والشام" "islamic state in iraq and syria".

وعلى الرغم من أن رسم آلهة فرعونية يزين أحد جانبيّ المقهى، إلا أن غالبية المارة يمعنون النظر في "ISIS"، وهو ما يثير القلق والارتباك في نفوس الكثير منهم.

ويقول ميشال جاد الله، بحسب ما نشرته صحف محلية مصرية، إنه فكر مع شريكه في تغيير اسم المقهى، لكنهما يواجهان مشكلة في عدم قدرتهم على تحمل التكاليف المترتبة على ذلك والتي تبلغ 8 آلاف دولار.

ويبدو أن مالكَي المقهى تكيفا مع الوضع والظروف والاكتفاء بوضع لافتة على مدخل المقهى توضح أن "ISIS" ترمز إلى الآلهة الفرعونية فقط، ولا تمت بأي صلة لتنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام".

مكة المكرمة