دول الخليج تعقد اجتماعاً استثنائياً لمناقشة فيروس "زيكا"

 توفيق خوجة مدير المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون

توفيق خوجة مدير المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 11-02-2016 الساعة 08:46
الكويت - الخليج أونلاين


تعقد اللجنة الخليجية لدول مجلس التعاون لمكافحة الأمراض المعدية، اجتماعاً في دولة الكويت؛ لمناقشة تفشي فيروس زيكا، وذلك في يومي 17 - 18 فبراير/ شباط 2016.

وقال المدير العام للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون، توفيق خوجة: إن "منظمة الصحة العالمية أعلنت بعد اجتماع طارئ لها بمقرها في جنيف حالة الطوارئ على نطاق عالمي؛ تخوفاً من انتشار فيروس زيكا الذي يتسبب في تشوهات خلقية للأطفال عند الولادة بعد إصابة الأم به أثناء الحمل، وأن تفشي فيروس زيكا في الأمريكتين يُشكل حالة طوارئ صحية تثير قلقاً دولياً".

وأشار خوجة إلى أنه "سيتم عرض ومناقشة هذا المرض في اجتماع اللجنة الخليجية لمكافحة الأمراض المعدية الذي دعي له المكتب التنفيذي، وسيعقد في دولة الكويت بتاريخ 17 - 18 فبراير/ شباط الجاري".

وأكد خوجة أن "هذا المرض حدث غير اعتيادي، ويتطلب رفع الاستعداد والطوارئ في جميع أنحاء العالم"، مضيفاً أن "فريقاً من الخبراء الطبيين بالمنظمة يرى علاقة بين الفيروس وقفزة في عدد حالات الأطفال الذين يولدون بتشوهات خلقية تتمثل في صغر حجم الرأس".

وبيّن أنه لا يوجد علاج أو لقاح حالياً، وأن أفضل وسيلة من وسائل الوقاية هي الحماية من لدغات البعوض، كما أكد توصيات المكتب الإقليمي لشرق المتوسط لحماية سكان إقليم شرق المتوسط، بما فيها دول مجلس التعاون، التي تحث جميع الدول على تعزيز المراقبة للكشف المبكر عن الإصابة بفيروس زيكا.

وشددت المنظمة الدولية على أخذ الحيطة والحذر خاصة من المسافرين العائدين من الدول التي ينتشر فيها الفيروس حالياً، وتوخِّي الحذر لمواجهة أي زيادة في عدد الأطفال الذين يولدون في الآونة الأخيرة مع تشوهات خلقية أو متلازمات عصبية، دون سبب طبي واضح لها، وتعزيز المراقبة في البلدان التي يوجد فيها بعوض الزاعجة المصرية، لاكتشاف تجمعات البعوض عالية الكثافة.

وأكد المدير العام للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون، أهمية التعاون بين دول المجلس للحد من وصول حالات مصابة إلى دول المجلس، وأيضاً اتخاذ جميع التدابير والإجراءات المناسبة للحالات المشتبه فيها من خلال التجارب السابقة.

وقال إنه يجب على جميع البلدان أن تعمل معاً بإبلاغ منظمة الصحة العالمية عن أي حالة اشتباه بالمرض؛ حتى يمكن اتخاذ الإجراءات اللازمة للمساعدة على منع انتشار الفيروس.

مكة المكرمة