ديك تشيني يشن هجوماً عنيفاً على أوباما في شأن العراق

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 18-06-2014 الساعة 21:40
الخليج أونلاين


ندد نائب الرئيس الأمريكي السابق ديك تشيني في مقال الأربعاء في صحيفة وول ستريت جورنال "بانهيار عقيدة (باراك) أوباما"، معتبراً أن الفوضى التي تسود العراق هي نتيجة مباشرة لخيارات السياسة الخارجية للرئيس الأمريكي.

وكتب تشيني، أحد أشرس المدافعين عن الاجتياح الأمريكي للعراق عام 2003: "نادراً ما أخطأ رئيس أمريكي في شأن هذا العدد الكبير من الموضوعات".

وأضاف: "أبلغنا أوباما مراراً وتكراراً أن يضع حداً للحربين في العراق وأفغانستان. لكن خطابه اصطدم بالواقع".

وأشار تشيني إلى أن قيام معاقل إرهابية في المنطقة يشكل خطراً على أمن الولايات المتحدة، فقد اعتبر تشيني الجمهوري أن "قرارات أوباما، قبل وبعد التقدم الأخير "للدولة الإسلامية في العراق والشام" في العراق من شأنها أن تزيد هذا الخطر".

وتابع تشيني: إن "العراق مهدد بالسقوط في أيدي جماعة أصولية إسلامية "إرهابية"، فيما يتحدث أوباما عن التبدل المناخي. لقد سيطر إرهابيون على كمية من الأراضي، والإمكانات غير مسبوقة في التاريخ، وأوباما يمارس الغولف. يبدو أنه يجهل بكل لامبالاة أن ظهوراً جديداً للقاعدة يشكل خطراً فورياً وأكيداً على الولايات المتحدة".

وأخذ نائب الرئيس السابق على أوباما أنه لم يتفاوض على اتفاق مع الحكومة العراقية لترك قوات على الأرض بعد انسحاب ديسمبر/ كانون الأول 2011. وكتب أيضاً: "بدل ذلك، تخلى عن العراق، وها نحن نشهد الهزيمة الأمريكية".

وأثار مقال تشيني ردوداً شديدة اللهجة من جانب حلفاء أوباما الديمقراطيين، مؤكدين أن الحكومة العراقية رفضت توقيع اتفاق يمنح الجنود الأمريكيين حصانة قضائية.

وقال هاري ريد زعيم الغالبية في مجلس الشيوخ: "إذا كان ثمة أمر نتفق عليه جميعاً هنا، فهو وجوب عدم الإصغاء أبداً إلى نصائح ديك تشيني في شأن العراق. إن الوقوف في وجه ديك تشيني هو وقوف إلى جانب التاريخ".

مكة المكرمة