راهبتان أمريكيتان تسرقان 500 ألف دولار وتنفقانها في المقامرة والرحلات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LdnMv6

المرأتان كانتا تخبران الجميع دائماً بأن المدرسة تفتقر إلى التمويل

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 11-12-2018 الساعة 10:22

سرقت راهبتان في ولاية كاليفورنيا الأمريكية أكثر من نصف مليون دولار من مدرسة عملن فيها لسنوات، وصرفن المال في الكازينوهات والعطلات.

وبحسب ما ذكرت الصحافة الأمريكية، مساء الاثنين، تبيّن فيما بعد أن السارقتين هما المديرة السابقة لمدرسة "سانت جيمس" الكاثوليكية في تورانس، الراهبة مارغاريت كروبر، والمدرّسة الراهبة لانا تشانغ، وأظهرت السجلات المصرفية أن عملية السرقة استمرّت مدة 10 سنوات على الأقل.

ووفقاً لأولياء الأمور، فإن المرأتين كانتا تخبران الجميع دائماً بأن المدرسة تفتقر إلى التمويل، وبالمقابل أخبر مسؤولون من أبرشية لوس أنجلس أولياء الأمور أن المدقّقين لم يتمكّنوا من معرفة كيف صُرفت الأموال.

وأضافت أن كروبر تقاعدت كمديرة للمدرسة في وقت سابق من هذا العام.

وأرسل مسؤول في الكنيسة الكاثوليكية، المونسينيور مايكل مايرز، خطاباً إلى أولياء أمور التلاميذ يقول فيه إن راهبات القديس جوزيف من كارونديليت تتعاون مع الرعية والأبرشية لمعرفة مقدار المال الذي أُنفق.

وقال مايرز، إن الراهبة كروبر كانت قلقة للغاية قبل إجراء التدقيق المالي، وطلبت من المرؤوسين "تصحيح" البيانات المالية، واعترفت بعد تدقيق الحسابات بأنها والراهبة الثانية سرقتا الأموال وصرفتاها على أمور كثيرة من بينها الكازينوهات.

وذكرت صحيفة "ديلي بريز" أن "راهبتي القديس يوسف ترغبان وتعتزمان تقديم تعويض كامل لمدرسة سانت جيمس".

وقد أُبلغت الشرطة، لكن ممثلي الأبرشية أعلنوا أنهم لن يوجّهوا اتهامات ضد المرأتين، و"سوف يعاقبونهما بأنفسهم بشدة"، ولذلك أرسلوهما إلى ديرين مختلفين.

ولم يُرضِ هذا القرار أولياء أمور طلاب المدرسة، وسيقدّمون شكوى جماعية ضد الراهبتين إلى مكتب المدّعي العام، لتتم محاكمتهما قضائياً.

مكة المكرمة