"روتا" القطرية تجمع 15 مليون دولار لدعم تعليم اللاجئين

من أجواء الحفل الخيري

من أجواء الحفل الخيري

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 19-11-2016 الساعة 21:27
الدوحة - الخليج أونلاين


أقامت مؤسسة أيادي الخير نحو آسيا (روتا) القطرية، مساء السبت، عشاءً خيرياً حضره أمير قطر السابق الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، وعقيلته الشيخة موزا بنت ناصر المسند، والملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال، تمكنت خلاله من جمع أكثر من 15 مليون دولار.

وجاء الحفل الخيري الذي رعاه أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني، تحت شعار "يداً بيد، لرسم غدٍ أفضل"، وذلك بمناسبة الذكرى العاشرة لانطلاق "روتا".

وأعلنت مؤسسة "روتا"، في تغريدة على حسابها الرسمي على تويتر، مساء السبت، في نهاية الحفل، أنها جمعت خلال العشاء الخيري أكثر من 15 مليون و200 ألف دولار أمريكي.

اقرأ أيضاً :

الإمارات تطلق أسبوع "الابتكار" لمواجهة التحديات المجتمعية

وأحيا الموسيقار السوري الداعم للثورة مالك جندلي الحفل الخيري بمقطوعات عزفها على البيانو.

واستُلهمت فكرة العشاء من الرسالة التي تأسست من أجلها "روتا"، الرامية إلى جمع تبرعات لدعم مشاريعها التعليمية التي تمكِّن الفئات المهمشة في آسيا والشرق الأوسط من الوصول إلى المرافق التعليمية النوعية، بحسب المسؤولين عن المؤسسة.

وفي هذا الإطار، قال عيسى المناعي، المدير التنفيذي لمؤسسة أيادي الخير نحو آسيا (روتا)، في تصريحات سابقة نقلتها "الشرق" القطرية: "إنَّ الحضور سيتمكنون من المزايدة على رحلة إلى الفضاء لشخصين، على متن مركبة فضائية سترتقي بهم إلى ارتفاع يتجاوز 100 ألف قدم، ضمن طبقات الغلاف الجوي".

وتابع وقتها: "سيضم المزاد ساعة نادرة من باتيك فيليب تبرعت بها مجوهرات الماجد، وقلادة من اللؤلؤ الطبيعي القطري (الجيون) قدمتها كذلك مجوهرات الماجد، وخزانة سفر فاخرة من هيرميز تبرع بها السيد وسام المانع، وسيارة بي إم دبليو 2017 إم 3 تبرعت بها شركة الفردان للسيارات، بالإضافة إلى ساعة لويس مونيه فاخرة مصنوعة من قطع نيزك تبرعت بها مجوهرات الفردان".

وضم المزاد أيضاً مشاريع روتا التعليمية الموجّهة للاجئين السوريين، سواء في لبنان بمشروع "الشوق للدراسة"، أو الأردن بمشروع "كان لدي حلم"، أو تركيا بمشروع "الغد".

وتشمل قائمة مبادرات "روتا" الأخرى التي ستتلقى تمويلاً مالياً مشروع "إعادة الأمل" في اليمن، ومشروع "فرص للحياة" في بنغلاديش، وحملة 1 من 11 في إندونيسيا، وهي حملة أطلقتها "روتا"، بالتعاون مع الشركاء في مؤسسة اليونيسف ونادي برشلونة.

وفي كلمتها، قال الشيخة المياسة بنت حمد، شقيقة أمير قطر: "في سوريا 5 ملايين طفل حرموا من التعليم وأكثر من 400 ألف طفل مهددون بالحرمان".

وكرمت الشيخة مياسة، وهي أيضاً رئيسة مجلس إدارة "روتا"، المدرس الفلسطيني الجريح أحمد السوافيري من غزة بجائزة إنجاز العمر 2016.

وكان السوافيري قد أصيب بقطع أطرافه خلال العدوان الإسرائيلي عام 2008، إلا أن ذلك لم يمنعه من إكمال مهمته في التدريس والتعليم.

وقالت الشيخة المياسة: إن "إسرائيل بترت أطراف السوافيري، لكنها لَم تستطع قطع أحلامه".

ومن المقرر أن تعود عائدات الحفل الخيري لدعم اللاجئين والنازحين في سوريا واليمن وبنغلاديش وغيرها في القطاع التعليمي.

مكة المكرمة