سفينة سياحية تنقذ 300 مهاجر سوري قبالة قبرص

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 25-09-2014 الساعة 19:50
قبرص- الخليج أونلاين


أنقذت سفينة سياحية 300 مهاجر يرجح أنهم سوريون ومعظمهم من النساء والأطفال كانوا على متن مركب في وضع صعب قبالة سواحل قبرص، وفقاً للشركة المشغلة والسلطات.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن السلطات القبرصية قولها، إنها تلقت اليوم الخميس صباحاً نداء استغاثة من مركب على بعد نحو 50 ميلاً بحرياً جنوب غربي مدينة بافوس، كان بحاجة إلى مساعدة بسبب الأحوال الجوية الرديئة.

وأضافت أنه "يرجح أن تكون السفينة أبحرت من سوريا وعلى متنها لاجئون مدنيون معظمهم من النساء والأطفال".

وقال جورج بورو المسؤول عن مرفأ ليماسول جنوبي قبرص: إن "الـ 300 مهاجر بخير، وصعدوا إلى سفينة سلاميس فيلوكسينيا التي أغاثتهم، متوقعاً أن تصل السفينة إلى مرفأ ليماسول مساء الخميس.

وقال مدير المستشفى العام في ليماسول خريسوستوموس أندرونيكو، إن أطباء وممرضين ينتظرون المهاجرين وسينقلون من يحتاج للعلاج إلى المستشفى.

من جانبها أعلنت وزارة الداخلية في بيان لها، أنه سيتم معاينة اللاجئين لدى وصولهم للتحقق من أنهم ليسوا بحاجة إلى علاج، ثم سينقلون في حافلات إلى قاعدة عسكرية في كوكينوتريميثيا على بعد نحو 10 كيلومترات من العاصمة نيقوسيا.

ووفقاً للصور الجوية التي نشرتها الوزارة، تكدس عشرات الأشخاص في المركب الذي كان يواجه صعوبات في عرض البحر.

وبحسب معلومات عن حركة الملاحة البحرية، غيرت سفينتان مسارهما إلى المنطقة بعد تلقي نداء الاستغاثة، هما ناقلة النفط المالطية مينرفا جوي، والسفينة السياحية سلاميس فيلوكسينيا التي أنقذتهم، في حين أن السفينة السياحية التي كانت عائدة من جزيرة سيروس ومتجهة إلى ليماسول وصلت إلى الموقع ظهراً كما قال كيكيس فاسيليو رئيس مجلس إدارة الشركة البحرية سلاميس كروز للإذاعة العامة.

وقال فاسيليو، إن فريق السفينة ساعد المهاجرين على الصعود على متنها وقدم لهم الأغطية والمياه والطعام.

ولا تبعد قبرص كثيراً عن الساحل السوري، إلا إنها كانت ما تزال في منأى عن تدفق اللاجئين الهاربين من النزاع الذي تشهده البلاد منذ مارس/ آذار2011.

مكة المكرمة