شاهد.. أغرب المطارات في العالم وأكثرها خطورة

مطارات تشتهر بصعوبة الإقلاع منها والهبوط فيها

مطارات تشتهر بصعوبة الإقلاع منها والهبوط فيها

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 14-10-2017 الساعة 15:44
إسطنبول- الخليج أونلاين (خاص)


يعتبر النقل من أهم القطاعات الاقتصادية في أي بلد بالعالم؛ فالطيران الوسيلة الأسرع والأكثر أماناً بين وسائل النقل الأخرى، وهو ما يجعل الدول تحرص على أن تبني مطارات في مناطق مختلفة من أراضيها، لكي تشمل جميع مدنها بخطوط نقل سهلة وسريعة وآمنة.

تلك الأسباب تجيب عن تساؤل يتعلّق بأهمية بناء مطار على مساحة ضيقة، أو يكون بين الجبال، أو على المياه أو قربها.

وفضلاً عن تلك الأسباب، فإن بعض المطارات، ولكونها غريبة، تعتبر مكسباً سياحياً؛ فالغرابة تجذب الناس، وهو ما يصب في منفعة هذه البلدان التي تبني مثل هذه المطارات.

مطار الأميرة جوليانا الدولي، ويعرف أيضاً بمطار سانت مارتن الدولي، أحد هذه المطارات، ويقع على الجزيرة الفرنسية الهولندية سانت مارتن بجزر الأنتيل، وتحديداً في الشطر الهولندي.

اقرأ أيضاً :

ساعات بغداد القديمة.. آثار شاخصة لحقب مختلفة تشكو الإهمال

اشتهر هذا المطار بمدرجه القصير الذي يقع بمقربة من البحر، وتكون الطائرات منخفضة جداً عند الهبوط عليه، لمسافة بين 10 إلى 20 متراً فوق الشاطئ.

يواجه الطيارون صعوبات عند استعمال قواعد الطيران البصري في هذا المطار؛ كون المدرج قصيراً، لذلك وجب انخفاض الطائرات إلى مسافة قريبة من البحر حتى تبلغ أوله بسهولة ودون زيادة في معدل السرعة العمودي.

ويعد إقلاع الطائرات مشكلة أيضاً؛ حيث يتوجب عليها الدوران بسرعة بعد الإقلاع لتجنّب الاصطدام بالهضاب والمرتفعات.

وأصبح المطار الوجهة المفضّلة لدى هواة تصوير الطائرات؛ لقدرتهم على التقاط صور لها من مسافة قريبة جداً.

- مطار لوكلا

يعرف مطار "لوكلا" في نيبال بأنه أخطر مطارات العالم؛ إذ إن الهبوط فيه يتطلّب مهارات عالية وشجاعة كبيرة من جانب الطيارين؛ لكونه ذا مدرج صغير واقع على قمة صخرية بين قمم الهميلايا.

ويتعين على قبطان الطائرة أن يحلّق بين القمم المغطاة بالثلوج في أحوال جوية صعبة ليصل إلى مدرج المطار، الذي يمتدّ على 500 متر فقط، على قمة صخرية تنتهي بهاوية سحيقة.

وجعلت سلسلة من الحوادث الدامية هذا المطار يكتسب لقب أخطر مطار في العالم، ومن هذه الحوادث ذلك الذي وقع في أكتوبر 2008، وأدى إلى مقتل 18 شخصاً، كانوا على متن طائرة، ولم ينجُ سوى القبطان.

بحسب وكالة "فرانس برس"، يقول القبطان نيشال كي سي: إن "الهبوط في هذا المطار عالي الخطورة، وهامش الخطأ المسموح به صغير جداً (..) الطقس يتغيّر باستمرار والتضاريس تجعل الهبوط مستحيلاً أحياناً".

ويطلق على هذا المطار الواقع في لوكلا اسم "مطار تنزينغ هيلاري" أيضاً، تيمّناً بأول فريق تسلّق قمة "إيفرست"، وهو غير مزوّد برادار، بل يعتمد على نظام إرشاد ملاحي صوتي لاسلكي عفا عليه الزمن.

يشرح المراقب الجوي في المطار، دينيش كوارالا، كيفية العمل قائلاً: "يبلغنا الطيارون باقترابهم من المطار، فنزودهم بالمعلومات اللازمة حول الرياح وحركة الملاحة الجوية، وعندما تدخل الطائرة في أجواء وادي لوكلا نطلب من المروحيات أن تبقى بعيدة".

في 2015، عاش المطار أوقاتاً عصيبة؛ على أثر الزلزال الذي ضرب نيبال والانهيار الثلجي الذي تلاه في "إيفرست"، وبقاء مئات المتسلقين عالقين في الجبل.

وبرغم الصعوبات التي تواجه قادة الطائرات، يشدد المراقب الجوي كوارالا، على أن الصيت الشائع عن المطار أنه خطر لا مبرر له، مبيّناً: "ليس من العدل أن تُلصق بهذا المطار تهمة أنه أخطر مطار في العالم، أنا على ثقة أن أرواحاً كثيرة أُنقذت لأن هذا المطار ظل يعمل بعد الزلزال".

- مطار كريستيانو رونالدو

مطار ماديرا في البرتغال، الذي تغّير اسمه، في مارس الماضي، ليحمل اسم اللاعب البرتغالي كريستيانو رونالدو، المولود في جزيرة ماديرا، يتميّز بكونه من المطارات الأكثر خطورة في العالم.

سبب خطورته يعود لقصر مدرجه، وأيضاً لكونه محاطاً بالجبال العالية من جهة، وبالمحيط من جهةٍ أخرى، الأمر الذي يجعل عملية الهبوط غاية في التعقيد، حتى لأكثر الطيّارين خبرة.

المقطع المرفق يظهر معاناة الطائرات التي تحاول الهبوط بمطار كريستيانو رونالدو في أثناء هبوب رياح شديدة قادمة من المحيط الأطلنطي، فتسببت بانحراف طائرة عن مسار الهبوط، وعندما استطاع الطيار إعادتها للمسار بدأت أجنحة الطائرة تتأرجح أعلى وأسفل، واحتكت العجلات بقوة بأرض المطار منتجة دخاناً كثيفاً.

طائرة أخرى بدأ ذيلها يهتز ومقدمة الطائرة أخذت تتحرك يميناً ويساراً بشكل مرعب.

طائرة ثالثة ظلت الرياح تبعدها عن مسارها ويعيدها الطيار بشكل مرعب، وبأعجوبة استطاع الهبوط بالطائرة بأمان، ليصبح مطار كريستيانو رونالدو أكثر المطارات حماساً بالنسبة إلى الطيارين.

- مطار جبل طارق

مطار جبل طارق أغرب المطارات في العالم؛ إذ تهبط الطائرات وسط شوارع مقاطعة جبل طارق، فلا يوجد إلا مدرج واحد للطائرات.

يعاني المطار من نقص في المساحة التي تتسع لإقلاع الطائرة وهبوطها، وعليه تلجأ لاستغلال مساحات من الشوارع.

وهذا يعني أن على السيارات التي تسافر على طول شارع ونستون تشرشل أن تتوقف مرات عديدة خلال اليوم الواحد للسماح للطائرات بالسفر، وتبقى الشوارع مسدودة لفتح المجال أمام حركة الطائرات 10 دقائق في كل مرة، وقد يستمر الأمر لأكثر من ساعتين.

ويجري إغلاق الشوارع بحواجز في كل هبوط وإقلاع طائرة، ويصل عدد الرحلات إلى 30 رحلة أسبوعياً، تسافر من وإلى المملكة المتحدة.

- مطار كورشوفيل الدولي

يقع مطار كورشوفيل في منطقة للتزلج في جبال الألب الفرنسية.

وللمطار مدرج قصير جداً طوله 535 متراً فقط، وبانحدار قدره 18.5%، وعلى ارتفاع يتراوح بين 1.941 متراً إلى 2.008 أمتار.

وانحدار المدرج الحاد هو السبب الذي يجعل رؤية الطائرة حين تهبط كأنها تصطدم بالمدرج.

يخدم المطار في المقام الأول الطائرات الصغيرة ذات الأجنحة الثابتة، ولا يوجد في المدرج أجهزة مساعدة للهبوط، ما يجعل الهبوط في الضباب والسحب المنخفضة شبه مستحيل.

صنف برنامج قناة التاريخ هذا المطار على أنه أحد المطارات الأكثر خطورة في العالم.

مكة المكرمة