شاهد.. إعصار "تشابالا" يصل حضرموت والمهرة.. وذروته الليلة

تشابالا أقوى إعصار استوائي في المحيط الهندي منذ سنوات

تشابالا أقوى إعصار استوائي في المحيط الهندي منذ سنوات

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 02-11-2015 الساعة 13:43
صنعاء - الخليج أونلاين


يضرب إعصار تشابالا، الليلة، سواحل يمنية وعُمانية، وفق ما توقعت المراكز المعنية بالأرصاد في البلدين.

ووصلت صباح اليوم الاثنين، تأثيرات الإعصار إلى سواحل محافظتي حضرموت والمهرة، شرقي اليمن، بعد أن ضربت، أمس الأحد، جزيرة سقطرى جنوبي اليمن.

وقال سكان محليون بمدينة المكلا، عاصمة محافظة حضرموت: إن "ساعات الصباح الأولى شهدت ارتفاعاً محلوظاً في منسوب الأمواج، التي وصل مدها نحو 20 متراً على اليابسة".

وأوضحوا أن سماء مدينة حضرموت باتت ملبدة بالغيوم مع برودة في الجو، وفق ما نقلت وكالة الأناضول.

ويتوقع المركز الوطني اليمني للأرصاد أن يضرب الإعصار، خلال ساعات المساء، سواحل حضرموت بشكل مباشر.

وفي مناطق الريدة، وقصيعر، شرق مدينة المكلا بحضرموت، وصل منسوب مياه البحر إلى بعض البيوت القريبة من ساحل البحر العربي، بحسب ما أفاد سكان محليون، ووفق ما أظهرت صور بثوها على موقع يوتيوب وشبكات التواصل.

أما محافظة المهرة شرقي البلاد، فقد شهدت مدنها الساحلية في ساعات الصباح الأولى أمطاراً مع رياح متوسطة، غير أن الأجواء هدأت صباح اليوم، وما زلت السماء ملبدة بالغيوم.

ونزح نحو 5 آلاف أسرة من سواحل جزيرة سقطرى إلى المدارس والمرتفعات، يوم أمس، من جراء وصول الإعصار إلى الجزيرة، الذي صاحبه تساقط أمطار غزيرة ورياح شديدة، وارتفاع لمنسوب الأمواج إلى 4 أمتار.

وقال وكيل محافظة سقطرى، رمزي محروس: إن "الإعصار خلّف أضراراً مادية، تمثلت في تهدم بعض المنازل، وتضرر بعضها الآخر، وجرف عشرات أشجار النخيل، فيما لم تسجل أي خسائر بشرية".

وأوضح أن الأمطار والرياح توقفت، والبحر عاد إلى طبيعته في الجزيرة صباح اليوم.

وكانت هيئة الأرصاد الجوية اليمنية، دعت أول من أمس سكان محافظات حضرموت والمهرة وجزيرة سقطرى لإخلاء المناطق الساحلية، والبقاء على مسافة كيلومتر واحد على الأقل بعيداً عن الساحل.

وتداول مغردون من اليمن وعُمان صوراً ومقاطع مصورة تكشف عن بعض آثار الإعصار الذي وصلت إلى سواحل اليمن، وسيضرب بأعلى قوته مساء اليوم.

يشار إلى أن المغردين العرب انشغلوا ببث الدعوات والابتهالات التي ترجو الله تعالى أن يحفظ المناطق التي يضربها الإعصار ويحمي أهاليها من آثاره.

ويعتبر تشابالا الذي تكوّن في 28 أكتوبر/تشرين الأول، أقوى إعصار استوائي في المحيط الهندي، والأقوى في بحر العرب منذ إعصار "غونو" في 2007.

ورجحت وكالة الأمم المتحدة المعنية بشؤون المناخ أن تقل قوة الرياح عن 200 كيلومتر في الساعة، وهي السرعة القصوى له، مضيفة أن ما يعادل عاماً من الأمطار قد يهطل في غضون أيام.

وتالياً إنفوجرافيك أعده فريق الملتيميديا بموقع "الخليج أونلاين"، يلخص قوة الإعصار وسرعته ومناطق وصوله.

31-10-2015-8

مكة المكرمة